أمين الفتوى: لا شئ في العمل في شركة منتجة للأغذية والسجائر
عويضة عثمان

قام أحد المتصلين على برنامج “فتاوى الناس” والذي يتم تقديمه من خلال القناة الفضائية “الناس”، بتوجيه تساؤل إلى أمين الفتوى التابع لدار الإفتاء المصرية، الشيخ “عويضة عثمان”، حيث قال السائل، أنه قد حصل في الفترة الحالية على فرصة عمل في الخارج، وأن العمل سيكون في شركة تقوم بإنتاج الأغذية ولكن تلك الشركة تنتج بجانب الأغذية السجائر، فهل سيكون من المحرم أن أقبل تلك الفرصة أم ماذا؟

فكان رد أمين الفتوى على هذا التساؤل، أن عملية بيع السجائر لم تكن الكل وإنما هي جزء من عمل الشركة التي عُرضت عليك فرصة العمل فيها، ولن يكون عليك شيء إذا ما قمت بقبول فرصة العمل في تلك الشركة، كما أن الدين يجيز الأكل من المال المختلط.

وأضاف الشيخ خلال التصريحات التي قام بها، أن العمل في الخارج لا ضرر فيه إذا ما كان أنفع وأفضل لك ولأسرتك، وأنك ستكون قادر على قضاء كافة احتياجات أسرتك أثناء تواجدك في الخارج، أما إذا كنت قادر عن فعل هذا وأنت هنا بين أسرتك فإن هذا سيكون من الأفضل لك.

إذ أن التواجد بين الأسرة سيتيح لك فرصة القيام على شأنهم بشكل أفضل ومراعاتهم، ولكن السفر للخارج سيكون له ضريبة ترك الأهل والابتعاد عنهم، لذا فإنه يجب عليك أن تقوم بالموازنة بين الأمرين، أما فيما يتعلق بمسألة العمل في الشركة والتي تقوم بإنتاج السَجائر بجانب إنتاج المواد الغذائية، فإنه لن يكون هناك ضرر في هذا العمل.

جاء هذا ضمن الفتوى التي أعلن عنها أمين الفتوى على البرنامج التلفزيوني” فتاوى الناس” والذي يتم تقديمه باستمرار من قبل القناة التلفزيونية “الناس” حيث يتم مناقشة مجموعة من الفتاوى التي يطرحها المشاهدين، والتي تعترضهم في حياتهم اليومية بشكل مستمر.

وكانت الفتوى لليوم بخصوص العمل في أحد الشركات التي تقوم بإنتاج المواد الغذائية بجانب السجائر، وقد أكد أمين الفتوى أن العمل في مثل تلك الشركة لا شيء فيه، إذ أن الأكل من المال المُختلط جائز.

اقرأ أيضا:

  1. بالفيديو: سعاد صالح تعتذر عن فتوى معاشرة البهائم التي أعلنتها.