هيئة كبار العلماء تحسم الجدل وتقر وقوع الطلاق الشفوي

عقدت هيئة كبار علماء بالأزهر الشريف إجتماعاً اليوم لمناقشة مسألة أثيرت في الفترة الأخيرة حول وقوع الطلاق الشفوى من عدمه ,وكانت اللجنة الدينية بالبرلمان قد أعدت مشروع قانون خاص بالطلاق ووقوعه من الزوج بشرط التوثيق بالاوراق في محاولة منه للحد من ظاهرة الطلاق التي انتشرت في الفترة الأخيرة وخصوصا بعد توجيهات الرئيس السيسي خلال إحتفالة بعيد الشرط على ضرورة إيجاد حلول لمشكلة ارتفاع نسبة الطلاق, وقالت هيئة كبار علماء الأزهر الشريف بأنه من حق ولى الأمر أن يتخذ ما يلزمُ من إجراءاتٍ لوضع تشريعٍ بوضع عقوبة تعزيرية رادعة على من امتنع عن التوثيق أو ماطل فيه، وحذرت الهيئة المسلمين من الاستهانة بأمر الطلاق، وهدم الأسرة، وتشريد الأولاد , وقد أصدرت الهيئة بياناً أكدت فيه على إجماع العلماء المجلس على اختلاف مذاهبهم وتخصصاتهم إلى وقوع الطلاق الشفوى المستوفي أركانه وشروطه و الذي صدر من الزوج بأهلية وإرادة واعية وبالألفاظ الشرعية الدالة على الطلاق دون إشهاد أو توثيق, وهو ما استقرَّ عليه المسلمون منذ عهد النبيِّ (ص) وحتى الآن , وأضاف البيان بأنه على المطلِّق أن يقوم بتوثيق هذا الطلاق فَوْرَ وقوعِه ليحِفاظ على حُقوقِ المطلَّقة وأولادها , وأضافت الهيئة في بيانها بأنه من حق ولي الأمر أن يشريع قوانين لتوقيع عقوبةً تعزيريةً رادعةً على من امتنع عن التوثيق أو ماطَل فيه, لأن في ذلك إضرارًا بالمرأة وبحقوقها الشرعية .

وترى الهيئة أن إشتراط التوثيق أو الإشهاد لا يقضي على ظاهرةَ إنتشار الطلاق ، لأن الزوج المستخف بالطلاق لا يعجزه أن يذهب للمأذون أو القاضي لتوثيق الطلاق, بالإضافة إلى أن كافَّة إحصاءات الطلاق المعلَن عنها موثقة إما لدى المأذون أو أمام القاضي , وأشارت الهيئة  إلى العلاج الصحيح لهذه الظاهرة وهو رعاية الشباب وحمايتهم من المخدرات وتثقيفهم من خلال أجهزة الإعلام المختلفة، والتعليم البناء والدعوة الدينية وتوعيتهم بأهمية الأسرة في الإسلام , كل هذه الأمورتجعل الناس تحترم ميثاق الزوجية الغليظ وذلك لتوجيه الناس نحوَ احترامِ ميثاق الزوجية الغليظ , واقترحت الهيئة في بيانها , إعادة النظر في النفقات التي تترتَب على الطلاق  لإعانة المطلقة على تربية أبنائها , محذرة الجميع من الإستهانة بأمر الطلاق , ومن التسرع بهدم الأسرة وتعريض الأبناء للتشرد والضياع , وتهيب الهيئة بالجميع الحذر من الفتاوى الشاذة التي تخرج كل حين وآخر, والإلتزام بالفتاوى الصادرة عن هيئة كبار العلماء .