أضخم فتاة فى العالم تغادر الإسكندرانية إلى الهند بعد سجن 25 عاما بمنزلها
سفر أضخم فتاة فى العالم

إيمان عبدالعاطي، فتاة مصرية بنت مدينة الإسكندرية، عاشت طوال سنوات طويلة طريحة الفراش سجينة منزلها لأعوام طويلة، حتى اشتهرت فى الأخيرة بـ “أضخم فتاة في العالم”، وقد شاء القدر أن تغادر إيمان منزلها لأول مرة يوم أمس الجمعة الموافق 10 فبراير، بمساعدة الجهات المعنية ومحافظ الإسكندرية وقوات الحماية المدنية، حتى تقرر موعد سفرها إلى دولة الهند فى رحلة علاج طويلة سوف تمتد إلى 6 أشهر لكى تتمكن من العلاج من مرض السمنة المفرطة، حيث تقرر موعد أولى جراحتها العاجلة فى دولة الهند بعد أن تبنا أحد الأطباء المختصين بعلاج مثل هذه الحالات المرضية تكاليف علاجها وسفرها إلى دولته الأم، وجدير بالذكر أن الفتاة إيمان عبدالعاطي، تعانى من مرض السِمنة المفرطة، حيث بلغ وزنها نحو 500 كيلوغرام، لتنفلت زمام الأمور وتصبح حياتها مهددة إن لم يتم علاجها فى القريب العاجل.

وقد جاءت تصريحات شقيقة فتاة إسكندرية شيماء حول جهود قوات الحماية المدنية بمحافظة الإسكندرية “شمالي مصر” ، قد أثمرت بالنجاح بعد أن استطاعوا إنزال أختها إيمان من شقتهم مساء أمس بطريقة خاصة حيث تم هدم جزء من العقار الذى يسكنون فيه من أجل أن يخلقوا منفذ يناسب حجمها، إخراج الفتاة بواسطة ونش مجهز لنقل مثل تلك الحالات، وبوجود فريق طبي مجهز للتدخل السريع، وقد أكملت أخت أضخم فتاة فى العالم تصريحاتها قائلة:: “نحن الآن في مطار برج العرب بالإسكندرية بصحبة فريق طبي، وسنتوجه اليوم بطائرة خاصة تابعة لشركة مصر للطيران ، إلى الهند، لإجراء العملية لإيمان”.

وصرح اللواء “رضا فرحات”، محافظ الإسكندرية، إنه قد قام بالتنسيق المباشر والسريع مع الجهات المعنية ووزير الخارجية من أجل الإنتهاء السريع من إجراءات سفر ابنى الإسكندرية إيمان أحمد عبدالعاطي، حيث تسافر لأول مرة إلى دولة الهند فى تجربة جديدة لمحاولة إنقاذها وعلاجها من مرض السمنة المفرطة، الذى زاد بشكل كبير بسبب حدوث خلل فى الهرمونات الخاصة بها، وجدير بالذكر أن هذا الخلل الهرمونى قد أصابها منذ طفولتها، ليحبسها داخل منزل أسرتها بل وفى فراشها ايضًا لمدة 25 عاما.

وتعلق أضخم فتاة فى العالم آمالها حاليا على الطبيب الهندي “موفي لاكداوالا”، الذى بدوره يعد متخصص في علاج السمنة المفرطة والحالات النادرة ايضًا منها فى بلده الأصلية في مدينة مومباي بالهند، والذى قد زار من قبل إيمان فى منزلها وقد وعدها بـ “فعل المستحيل من أجلها”، وفقاً لتصريحات أختها شيماء، وجدير بالذكر أن كلاً من وزارة الصحة وجامعة الإسكندرية ووزارة الدفاع قد عرضوا علاجها بناء على مخاطبة السيد المحافظ لكن أختها رفضت وفضلت السفر بها للهند.