العثور على “قارة” جديدة غارقة في المحيط الهادي
قارة جديدة

فى سابقة جديدة، أنتشر خبر العثور على “قارة” جديدة فى المحيط الهادي، حيث كشف العلماء عن وجود قارة غارقة تحت مياه المحيط، وقد أعلن علماء لدورية “جيولوجيكال سوسايتي أوف أمريكا”، أنه فى خلال جولتهم تم اكتشاف قارة كاملة غارقة تحت الماء، حيث بلغت مساحة القارة المكتشفة ثلثا مساحة استراليا، وجميعها غارق تحت ماء المحيط الهادي، وتحديدًا في الجزء الجنوبي الغربي، حيث وصلت مساحتها إلى 4.5 مليون كيلومترمربع، تم تقسيمها إلى جزئين، جزء تحت الماء وجزء يابس، وقد بلغت مساحة الجزء الذى أكتشف تحت الماء حوالى 94 %، أما عن الجزء اليابس هو عبارة عن نقطتين تطفوان فوق الماء وهما نيوزيلندا وكاليدونيا الجديدة.

وقد جاءت تصريحات الخبير بمعهد العلوم الجيولوجية والنووية، بنيوزيلندا، “نيك مورتيمر”، بعد أن تم أكتشاف هذه القارة قائلاً:”إنه أمر محبط لنا نحن الجيولوجيين بسبب مياه المحيط هناك، حيث أستكمل فى تصريحاته الإعلامية حول ما شاهدوه من مكونات تدل على وجود قارة بأكملها غارقة تحت الماء قائلاً: “إذا كان بإمكاننا سحب مياه المحيط ستتضح “القارة” للجميع، هناك سلاسل جبلية وقارة كبيرة واضحة فوق قشرة المحيط”.

وقاد مورتيمر فريق الباحثين في الدراسة التي حملت عنوان “زيلانديا: القارة المخفية على الأرض” والتي تشير إلى أن الاكتشافات الجديدة تثبت ما كان العلماء يشتبهون فيه منذ فترة.

وحول وجود كلمة “قارية” والدليل إلى أنها “قارة”، جاءت تصريحات مورتيمر موضحة ما عمل عليه العلماء منذ سنوات، حيث قال “منذ عشرينات القرن الماضي تقريبا والناس يستخدمون في أبحاث الجيولوجيا من آن لآخر كلمة “قارية” لوصف أجزاء مختلفة من نيوزيلندا وجزر كاثام وكاليدونيا الجديدة.. الاختلاف الآن هو أننا نشعر أننا جمعنا معلومات كافية لتغيير كلمة “قارية” إلى “قارة”.

وجدير بالذكر أن الخبير مورتيمر قد أكد على أن العلماء الجيولوجيين قد عثروا في الماضى وتحديدًا فى مبكرة من القرن السابق، على بعض الاشياء التى تشير على وجود جيولوجيا قارية، ومنها العثور على قطع جرانيت حيث تم التوصل إليها عن طريق بعض الجزر الموجودة قرب نيوزيلندا بالإضافة إلى وجود صخور متحولة، كالتى توجد في كاليدونيا الجديدة، ويترتب على هذا الإكتشاف أنه فى حالة أن صدق عليه باقى العلماء سوف تتغير رسومات خرائط العالم ليتم دمج القارة الثامنة معهم فيها، وقد جاء فى التفسيرات أن هذه القارة قد غرقت تحت البحر مع انقسام القارة العظمى، والتى قد أشتهرت علميًا بأسم جندوانا لاند، حيث يرجح أن تكون هذه القارة “زيلانديا” ربما تكون قد انفصلت عن قارة استراليا منذ فترة طويلة، تقدر بحوالى 80 مليون عام .