فتوى “مصطفى راشد” بفرض الصوم على الأغنياء فقط
الدكتور مصطفى راشد

إن الدكتور “مصطفى راشد”، هو صاحب الفتاوى والآراء الغريبة المنتشرة بصور كبيرة، مثل فتوى عدم فرض الصيام على الأشخاص أصحاب الرواتب اقل من 500 دولار، أو ما يقابله بالعملة المصرية وهو حوالى 9 آلاف جنيه، مما أثار الجدل حول حقيقة منصبه والشهادات العلمية التي قد حصل عليها.

في البداية كتب الدكتور “راشد”،  مجموعة من المقالات عبر موقع “الحوار المتمدن” المعروف بأنه منبر اللادينيين يستمدون منه أفكارهم، ومن خلال هذا الموقع رسم لنفسه صورة المسلم المنفتح، حيث انتقد السنة وكتب عن الخمر وغير ذلك من الأمور الشائكة.

كانت المفاجئ في سنة 2008 عندما أذاعت الأخبار تسجيل صوتى له خلال المواقع التى تهتم بالديانة المسيحية أكدت فيه أن الدكتور “مصطفى راشد”، قد تحول إلى الديانة المسيحية، وأخذوا التسجيل الصوتي كدليل إثبات أن قلب الشيخ شعر بالراحة تجاه الدين المسيحي .

إاتضح بعد ذلك أن كل ما قيل كان شائعة مضللة، وبعد مرور سنة من هذه الشائعة، حدثت ثورة يناير، وأصبحت الآراء مختلطة عند الكثيرين، حيث سنحت الفرصة مرة أخرى للدكتور “راشد”، فى الظهور على الساحة ، ولكن هذه المرة فضل أن يظهر للناس بالزي الأزهري، مستخدما لنفسه وصف ” أحد علماء الأزهر ورئيس قسم الشريعة بالجامعة ومفتي استراليا” .

من هنا بدأ مشوار العناوين الصارخة مثل “أزهري يحلل زواج المتعة”، أو “شيخ يحلل الخمر”،  وصولا إلى فتواه التي أعلن فيها أن فرض الصوم على الأغنياء، والفقير  الذي يقل راتبه عن 9 آلاف جنيه، لا صوم عليه.