جوجل يحتفل بالذكرى الـ ٨١ لميلاد “آسيا جبار” الكاتبة والمناضلة الجزائرية الشهيرة
جوجل يحتفل بالذكرى الـ ٨١ لميلاد "آسيا جبار" الكاتبة والمناضلة الجزائرية

قام محرك البحث جوجل في تمام الساعة الـ12 صباح اليوم الجمعة، بتغيير شعاره الرسمي والمعتاد احتفالاً بالذكرى الـ ٨١ لميلاد “آسيا جبار” الكاتبة والمناضلة الجزائرية، في إطار احتفال محرك البحث بأهم الأحداث على مدار العام وحث المتابعين له على البحث عن أهم المعلومات عنها.

عرفت آسيا جبار بأنها من أشهر النساء في تاريخ بلادها مناضلة ضد الاستعمار الفرنسي بالإضافة إلى انشغالها بقضية حرية المرأة وما يطرأ عليها من مشاكل وظلم وتقصير فى المجتمعات الشرقية، واستخدمت قلمها وكتاباتها في النبش وراء الحكومات في ذلك الوقت ومضايقتها وفضح أعمالهم فى الجزائر، و حتى بعد موتها ثارت موجة كبيرة في الجزائر ضد رئيس بلادها بوتفليقة بسبب عدم المسارعة فى إعادة جثمانها من فرنسا.

ولدت آسيا جبار فى 30 من شهر يونيو عام ١٩٣٦ ، وتحديدًا فى مدينة شرشال بدولة الجزائر، وفي الواقع تدعي المناضلة الجزائرية في الأوراق الرسمية لها فاطمة الزهراء هيمالايان، واشتهرت بإسم آسيا جبار في عالم النضال والكفاح ضد الأعداء.

جوجل يحتفل بالذكرى الـ ٨١ لميلاد "آسيا جبار" الكاتبة والمناضلة الجزائرية

جدير بالذكر أن آسيا جبار قد تم ترشيحها للحصول على جائزة نوبل فى الأدب وذلك عام ٢٠٠٩، ولكنها توفيت قبل الحصول عليها، وعلى الرغم من هذا شاع الكثيرين على قرب حصولها عليها وزيادة المؤيدين لها لكن الموت حال بينها وبين هذه الجائزة يوم ٦ فبراير عام ٢٠١٥، كما أنها قد حصلت من قبل على الكثير من الجوائز العالمية.

وعن آسيا جبار الإنسانة، ورد أنه لها العديد من الروايات، حيث بدأت بنشر أول كتاب لها عندما أتمت ال20 عامًا وسمتها في هذا الوقت باسم  “العطش”، كما أن أشهر روايتها أطلقت عليها  “بعيداً عن المدينة”.

توفيت آسيا جبار فى العاصمة الفرنسية باريس أثناء وجودها في فرنسا، ولكن تم نقل جثمانها وتم دفنها فى مدينة شرشال مسقط رأسها تنفيذًا لوصيتها.

حصلت الكاتبة والمناضلة أثناء حياتها على عضوية أكاديمية اللغة الفرنسية وذلك في عام ٢٠٠٥، ليصبح بعد حصولها على هذه الجاهزة أول امرأة عربية بل وأول امرأة إفريقية تحصل على هذا المنصب، كما حصل ‎‎ على جائزة السلام الألمانية.