كاسيني تنتهي بنجاح من خلال اصطدامها بالغلاف الجوي في زحل
كاسيني تنتهي بنجاح من خلال اصطدامها بالغلاف الجوي في زحل

قام الفريق العلمي الذي يعمل على مهمة المسبار “كاسيني” الذي يتبع وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا”، بالإعلان عن أن المسبار كاسيني”قام بالدخول في الوقت الحالي في مدار حول كوكب زحل ومن المؤكد أن يصدم الكوكب وفقا للمسار الذي دخل فيه الآن، وذلك بعد أن قام خلال الإثنين الماضي باستخدام دفع الناتج عن جاذبية تيتان الذي يعد أكبر الأقمار التي تدور حول كوكب زحل وبذلك يضع المسبار نفسه في مسار اصطدام مباشر مع الغلاف الجوي المحيط بكوكب زحل ومن المتوقع أن يتم الأمر خلال يوم الجمعة القادمة الموافق 15 من شهر سبتمبر.

ويذكر أن آخر تحليق قام به مسبار كاسيني بالقرب من تيتان أكبر أقمار زحل كان قد حدث في يوم 21 من شهر أبريل الماضي وذلك التحليق الذي قام به المسبار عمل على أن يتقوس مدار الخاص به وتم وضع المسبار في مدار جعله يحلق في الفضاء في الفجوة تدور بين زحل وحلقاته التي تحيط به.

ومن ناحية أخرى فإن التحليق الأخير تم تسميته “قبلة الوداع” من قبل الفريق العلمي للمهمة الذي يغعمل في وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” حيث أن المسبار كان على مسافة تقدر بحوالي 119.049 كيلو مترا من أكبر أقمار كوكب زحل تيتان وذلك الأمر كان كافيا بنسبة كبيرة في إبطاء سرعته وذلك كان الغرض منه إرساله نحو الغلاف الجوي لكوكب زحل حيث من المتوقع للمسبار ان يتحطم في النهاية وبذلك يدخل كتب تاريخ استكشاف الفضاء كأيقونة خالدة.

والجدير بالذكر أن مسبار “كاسيني” يعد واحد من المشاريع الفضائية الضخمة حيث أنه مشروع مشترك بين كلا من وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” ومعها ووكالة الفضاء الأوروبية وأيضا ساهمت في المشروع وكالة الفضاء الإيطالية، وأن المهمة الأساسية المسبار “كاسيني” تتلخص في استكشاف نظام كوكب زحل بأكمله وذلك باكتشاف أدق التفاصيل الممكنة، بحيث يقوم المسبار الغير مأهول باي انسان باستكشاف الغلاف الجوي والتركيبة الداخلية في الكوكب وأيضا يستكشف الأقمار المحيطة به والحلقات المدهشة التي تميز كوكب زحل ومجالها المغناطيسي، وكان من المقرر لهذه المهمة ان تستمر حوالي 4 اعوام .