“جوجل” تحتفل بالذكرى رقم 272 لميلاد “أولوداه اكيوانو”
أولوداه اكيوانو

تابع موقع مصر 365 احتفال موقع “جوجل” العالمي بالذكر 272 لذكرى ميلاد أولوداه اكيوانو، حيث ولد في السادس عشر من شهر أكتوبر لعام 1745، وتوفى في الحادي والثلاثين من شهر مارس لعام 1797.

وكان “أولوداه اكيوانو” أفريقي الأصل واشترك في “الحركة البريطانية” من أجل إلغاء “تجارة الرقيق”، حيث استعبد “أولوداه اكيوانو” وهو طفل، وكافح من أجل شراء حريته، وعمل بعدها “كمؤلف” ثم عمل “كتاجر” وهو مكتشف قارة “أمريكا الجنوبية” وكذلك مكتشف منطقة “الكاريبي، والمنطقة القطبية، والمستعمرات الأمريكية، والمملكة المتحدة” واستقر في المملكة المتحدة في عام 1792.

وألف “أولوداه اكيوانو” سيرته الذاتية “عبارة عن قصص مثيرة عن حياته”، ليلقي الضوء على الرعب العبودية، وأثرت “أولوداه اكيوانو” في القانون المتعلق بحركة “تجارة العبيد” في عام 1809.

وسيرة “أولوداه اكيوانو” مفرطة في الحزن حيث يتعرض طفل للعبودية وحرمان الحرية في السن صغير، وقد يتضمن سيرته الذاتية مواقف يعرض لها هذا الطفل الصغير تدعو في بعض الأحيان إلى الضحك حينما يتعرض الطفل لصدمة حين يشاهد “الثلج” لأول مرة في حياته، حيث أوضحت السيرة الذاتية “أولوداه اكيوانو” أنه حينما رأي الثلج لأول مرة في حياته ظن أنه جبل من الملح، وهناك موقف آخر يعرضه في سيرته الذاتية هو أنه حينما يشاهد “أولوداه اكيوانو” لوحة معلقة في أحد غرف سيدة، يعتقد أنه عينا سيده، التي تلاحقه أينما توجه وأينما حل كوميديا عن الآخرين وأوجاع لبعض أخر تظهر مدى بساطة عقل هذا الطفل الصغير الذي فقد حريته في عمر صغيرة ليقع في خلال العبودية.

وتعبر السيرة الذاتية “أولوداه اكيوانو” مأساة موجعة جداَّ لما يقرأها ويتعرض لها بل أن “أدب السجون” يحتوى على كمية من الرعب لدرجة تؤدي إلى إقلاع قارئه تعن ارتكاب اي جريمة.

وتوضح أيضا السيرة الذاتية “أولوداه اكيوانو” أنه فقد حريته ووجوده الذي أصبح ملك لسيده الأبيض، حيث ولد “أولوداه اكيوانو” في عائلة مكونة من عدة أفراد، وهم شعب يجدون أنفسهم في الشعر والرقص والزراعة، وحين كان في الحادية عشر من عمره كان يطلق فوق إحدى الأشجار وتعرض للاختطاف هو وشقيقته الصغرى من قبل لصوص قاموا بيعهم كرقيق إلى المدن المجاورة.

أقرا المزيد “جوجل” تحتفل بذكرى تأسيسها الـ 19 بتقديم ألعاب بسيطة