تعرف على أسباب احتفال العالم بعيد الحب في 14 فبراير ومصر في 4 نوفمبر
عيد الحب

اعتاد جميع المحبين في جميع أنحاء العالم على الاحتفال بما يسمى “عيد الحب” أو “فالنتاين داى” حيث اعتاد جميع سكان العالم الاحتفال به في الرابع عشر من شهر فبراير من كل سنة، ليتم فيها تبادل عبارات الحب، وكذلك الزهور وخصوصا الزهور الحمراء التي تدل على الحب أو عن طريق إرسال رسائل تعبر عن الحب عبر “الهاتف المحمول” للاحتفال “بعيد الحب”.

ويعرض موقع مصر 365 بداية نشأة الاحتفال بعيد الحب حيث اختلفت الروايات حول نشأة عيد الحب “فالنتاين داي”، وهناك روايتان مشهورتان في هذا الشأن، الرواية الأولى تقول أن إمبراطور الدولة الرومانية “كلايديس الثاني” قد قرر أن يتم حظر الزواج على الجنود كي لا ينشغلوا بأي شيء عن فنون الحرب، وكان هناك قديس يسمى “فالنتاين” تصدر لدعوى إمبراطور الدولة الرومانية “كلايديس الثاني” ليبدي اعتراضه على هذا القرار، بل وعمل على عقد عقود الزواج بطريقة سرية للجنود حتى لا ينكشف الأمر إلى الإمبراطور “كلايديس الثاني”، ولكن مع الوقت انكشف أمر القديس “فالنتاين” ويحاكم ليوجه إلى الحكم بالإعدام في الرابع عشر من شهر فبراير من عام مائتين وسبعين ميلادي، وليس هناك تأكيد على سنة وقوع هذه الحادث مما أدى إلى نشأة عيد للحب في هذه اليوم.

وجرت عادة جميع سكان العالم على الاحتفال بعيد الحب أو “الفالنتين” في يوم الرابع عشر من شهر فبراير من كل عام، ولكن يتم الاحتفال بمناسبة عيد الحب في جمهورية مصر العربية في الرابع من شهر نوفمبر من كل سنة، وهناك العديد من الروايات بشأن اختلاف احتفال سكان الدولة المصرية عن جميع سكان العالم، حيث تعود ذلك إلى ما تم ذكره في هذا الشأن وهو أن “مصطفى أمين” تم سجنه في عام 1974م، وقد صادف أثناء ذلك مرور “نعش” في منطقة السيدة زينب التابعة إلى محافظة القاهرة ويسير وراء هذه الجنازة ثلاث رجال فقط، واستغرب من ذلك بسبب قلة عدد المودعين لهذه الجنازة، ليقوم بسؤال أحد المارة عن من يوجد في النعش؟ فقالوا له إنه “رجل عجوز” في السبعين من عمره، ولم يكن يحبه أحد، ومن هذا جاءت فكرة ليتم تخصيص يوم في الدولة المصرية ليتم فيه الاحتفال بعيد الحب يوافق الرابع من شهر نوفمبر من كل عاد بعد هذه الحادثة.

أقرا المزيد عيد الحب أسطورة القديس فالنتين Valentine وأجمل صور لعيد الحب Valentine’s Day