تناول الألياف بشكل مستمر يقلل من الوفاة بمرض سرطان القولون
ألياف طبيعية

تتلخص أعراض مرض سرطان القولون وجود نزيف دم في البراز علي هيئة خيوط دموية ، وقد يسبب النزيف بصورة مستمرة إلي شحوب في الوجه ولون البشرة ، وأيضا خروج مخاط مع البراز ، وجود إسهال وإمساك علي شكل غير طبيعي ، عدم الشعور بعملية التبرز ، آلام شديدة في البطن.

تؤكد الدراسات الحديثة أن كثير من الأشخاص التي تم تحديد إصابتهم بمرض  سرطان القولون ، إذا استمروا علي نظام غذائي غني بالألياف وتكون بكميات كبيرة ، قد تقل نسب الوفاة من هذه الأورام بالمقارنة مع الذين لا يتناولون الألياف.

وأكد الباحث الكبير أندرو تشان بجامعة هارفرد ومستشفى ماساتشوستس في بوسطن ” أن الأشخاص الذين يتناولون كثير من الألياف بعد تشخيص مرضهم يقل خطر تعرضهم للوفاة وأن الإكثار من الألياف ضروري جدا بعد التشخيص وليس قبله .

وقد تم فحص أكثر من 1575 مصاب بسرطان القولون أتموا استقصاء للنظام الغذائي المطلوب منهم عن كم الألياف التي يتناولها هؤلاء المرضى وتم الدراسة علي ثمان سنوات وتوفي 773 مريضا منهم 174 مريضا توفي بسبب أورام المستقيم والقولون .

وتم ربط أنظمة الغذاء التي تحتوي علي ألياف طبيعية كثيرة تقلل احتمالات الوفاة، وأكد في تقرير من دورية جاما لعلم الأورام ، مقارنة بين قليل من المشاركين الذين تناولوا الألياف فإن مع إضافة 5 جرام من الألياف مرتبطة باحتمال بنسبة أقل للوفاة نتيجة مرض سرطان القولون والمستقيم تصل لنسبة 22%، كما قلت النسبة إلى 14% ناتجة عن أسباب أخرى .

أما طبيعة الألياف فهي موجودة في أكلات كثيرة، منها الحبوب والأطعمة الغنية بالحبوب فهذه الأكلات يتراجع فيها خطر الوفاة الذي يسببه سرطان المستقيم والقولون وأكدت الدراسات إلي أن مع كل إضافة 5 جرام من الألياف التي توجد في الحبوب مرتبطة بتراجع الإصابة بسرطان القولون بنسبة قد تصل إلي 33 في المائة أيضا تقلل من نسب احتمال الوفاة إلي 17 في المائة بشكل عام  .

وأثبتت الدراسات أنه لا يوجد صلة بين تناول الألياف موجودة في الخضراوات وأن إضافة 5 جرامات يوميا إلي الأطعمة تتراجع بنسبة 17 في المائة ولم يذكر للألياف الموجودة بالفواكه بتقليل الوفاة أو السرطان أو أي سبب آخر .