الشخير أول إنذار للإصابة بمرض الزهايمر
الشخير

اكتشفت الدراسات الحديثة، أن الأشخاص الذين يعانون من الشخير الذي ينتج عن صعوبة التنفس خلال النوم بصوت مرتفع، هم عرضة للإصابة بمرض الزهايمر أكثر من غيرهم، حيث أكدت الدراسات أن صعوبة التنفس أثناء النوم والتي تسبب صوت الشخير، يمكن أن تؤدي إلى العديد من الأمراض الصحية منها فشل عضلة القلب، إرتفاع ضغط الدم، والأزمات القلبية، وتم اكتشاف مؤخرا أنه يوجد علاقة بين انقطاع النفس المسبب للشخير ومرض الزهايمر.

وأكدت الدراسة التي قامت بنشرها”ديلي ميل” أنهم توصلوا إلى هذه النتيجة بعد عدة تجارب علي ما يقرب من 208 شخص ويتراوح أعمارهم بين 50 عاما و90 عاما، حيث تم عمل أبحاث وفحوصات علي السائل النخاعي لهم، حتى يتم إستكشاف نسبة بروتين سام ومعروف باسم الأميلويد وهو الذي عن ضعف الذاكرة والوظائف الذهنية أيضا، كما بين العلماء أن صفائح بروتين الأميلويد السام، تنتج عن صعوبة التنفس بسبب الشخير والذي يرتبط بانقطاع النفس أثناء النوم.

اقرأ أيضا: تناول الألياف بشكل مستمر يقلل من الوفاة بمرض سرطان القولون

كما طمأنت هذه الدراسات الأشخاص الذين يعانون من الشخير، حيث قال العلماء أن العلاج الذي يستخدم في تهدئة الشخير المرتفع وأيضا زيادة تدفق الأكسجين، هي أيضا تساعد علي الوقاية من مرض الزهايمر، وفي المراحل الأولى للمرض لا يستطيع المرضي ومن حولهم الإنتباه إلى بداية المرض، ولكن عند اكتشاف المرض يصعب يصعب التعامل مع المريض حتى من أقرب الأشخاص للمريض

ومرضي الزهايمر يظهر عليهم في أغلب الأوقات تغييرات في السلوك، فهم لا يتمكنوا من رعاية أنفسهم في الكثير من الحالات، وأيضا لا يستطيعوا تمييز الأشخاص ومعرفتهم، ومنهم أيضا من يفقدون متعة الأشياء المفضلة إليهم، وفي الآونة الأخيرة يحاول العلماء بذل كل الجهود لدراسة مرض الزهايمر وإيجاد العلاج أو أي علاج يخفف من أعراض هذا المرض، وأن مريض الزهايمر قد تتغير شخصيته من عصبي إلى واثق بنفسه في أسرع وقت ويصيبه الشك والقلق.

وللأسف الشديد لا يوجد في الوقت الحالي أي علاج فعال لمرض الزهايمر، وهذا الأمر الذي يؤدي إلي وفاة المرضي مبكرا، وأن مرض الزهايمر انتشر إلي العالم بصورة مخيفة.