12 توصية لمواجهة «الأمية» في مصر.. أبرزها «الاستفادة من الأجهزة الذكية»
محو الأمية

أصدر الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء ، برئاسة اللواء خيرت بركات ، دراسة حديثة ، عن الوضع التفصيلي لقضية « الأمية » في مصر ، حيث أوضح الجهاز في دراسته ، أن معدلات الأمية في مصر ، ارتفعت منذ العام 1996 ، وحتى العام 2017 ، حيث يوجد في مصر ، 18.4 مليون فرد ، لا يجيد القراءة أو الكتابة .

وحدد جهاز التعبئة العامة والإحصاء ، في دراسته ، 12 توصية لمواجهة الأمية في مصر ، يرصدها موقع « مصر 365 » ، في تقريره التالي :

1. تحقيق الاستيعاب الكامل للتلاميذ ، في سن الالتحاق بااصف الأول الابتدائي .

2. محاربة تسرب التلاميذ بشتى الطرق ، ومساعدة الأسر الفقيرة ، التي تسعى إلى تشغيل أطفالها ، وتوفير دخل لهذه الأسر ، ومتابعتهم ، لتفادي تسرب الأطفال ، من مراحل التعليم المختلفة .

3. التأكيد على ضرورة الارتقاء بثقافة الإناث ، عن طريق محو أميتهم ، فضلا عن تفعيل وتطوير برامج محو الأمية .

4. تشجيع الفتيات على الانتظام في مراحل التعليم المختلفة ، على قدم المساواة مع الفتيان ، على اعتبار أن التعليم ، هو أساس الفتاة للتعرف على حقوقها ، ومسؤولياتها وواجباتها ، تجاه المجتمع والأسرة .

5. زيادة الجهود ، التي من شأنها القضاء على ظاهرة تسرب الإناث ، من مراحل التعليم الأساسية ، خاصة في ريف الوجه القبلي ، والمناطق العشوائية في المدن ، ‘تحقيق جودة التعليم الأساسي ، لمنع التسرب والرسوب .

6. الاستفادة من التقدم العلمي والتقني ، لمواجهة هذه الظاهرة ، عن طريق استخدام الأجهزة الذكية ، وشبكة الإنترنت .

7. الاستفادة من المؤسسات والمنظمات النشيطة ، في هذا المجال ، فضلا عن الاستعانة بتجارب الدول ، التي تغلبت على الأمية .

8. ربط التعليم بالعمل ، في برامج محو الأمية ، وتهيئة فرص اكتساب المهارات ، التي يتطلبها سوق العمـل ، في التغيرات العالمية الحديثة .

9. زيادة الميزانية المخصصة لبرامج محو الأمية .

10. العمل في مراكز الشباب ، وفي المحليات ، من أجل رفع الوعي لدى الأميين ، من الناحية الثقافية والصحية .

11. العمل على تأهيل الأميين ، عن طريق الاستعانة بمراكز التأهيل المهني ، للعمل على توفير فرص عمل كريمة لهم .

12. إجراء المزيد من الدراسات والبحوث ، التي تناقش ظاهرة الأمية والتسرب من التعليم ، تشخيصا وتطويرا ومعالجة .