منوعات

الفتوى تجيب عن سؤال “هل يجوز شراء لحم العقيقة بدلاً من الذبح؟”

Advertisements
Advertisements

صرح أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية الشيخ أحمد وسام، عن الهدف من العقيقة، وهو شكر الله جل وعلا على نعمة المولود، وأضاف “يُسن أن يذبح عن الولد شاتان وعن البنت شاة، وأقل ما يجزئ في العقيقة شاة، لقول النبي صلى الله عليه وسلم “الغلام مرتهن بعقيقته تذبح عنه يوم سابعه”، والأصل في العقيقة الذبح والتقرب الى الله جل وعلا فليس الهدف وجود اللحم أو توافر اللحوم ولكن يجب الذبح والتقرب إلى الله”.

وجاءت تصريحات أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية ردا على سؤال من أحد الأشخاص جاء فيه: “هل يجوز شراء لحم وإطعام الفقراء وأقاربي في العقيقة بدلا من الذبح؟”، وأجاب الشيخ أحمد وسام  “لا يجوز، وإذا فعلت ذلك فيكون إطعام طعام فقط ولا تعد عقيقة”.

Advertisements

وأوضح “العقيقة سنة لا تتحقق إلا بذبح شاة أو أكثر ولا تتحقق هذه السنة بالتصدق بقيمتها، فإذا تصدقت بقيمة العقيقة أو اشتريت لحمًا بقيمتها وقمت بإعطائه للفقراء فإنه يحصل لك بذلك ثواب الصدقة ولا يحصل لك ثواب العقيقة”.

Advertisements
شارك برأيك

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الأعلي