تعرف على كافة التفاصيل التي تتعلق بالقطار المكهرب الواصل بين “السلام و العاصمة الإدارية”
الرئيس عبد الفتاح السيسي

قام رئيس الجمهورية بعقد اجتماع أول أمس بحضور وزير النقل، الدكتور “هشام بركات”، وكان الاجتماع مع تحالف مجموعة من الشركات الصينية في ظل تنفيذ مشروع القطار الكهربائي الذي مقرر إقامته ليصل بين العاصمة الإدارية الجديدة ومدينة السلام مرورا بمدينة العاشر من رمضان.

وتناول المشروع كافة المفاوضات التي تتعلق بالمشروع، ويأتي هذا ضمن الإجراءات التي تقوم بها وزارة النقل والسكك الحديدية لتحسين الخدمات التي تقدمها للمواطنين.

كما أن المشروع سيؤدي بشكل كبير إلى تَخفيض الازدحام المروري بجانب توفير الكثير من الطاقة والمحافظة على البيئة، عوضا عن النقلة الكبيرة التي سيحدثها هذا الاجتماع في جهود التنمية العمرانية الموجودة على طول مسار القطار.

كما وقام تحالف الشركات الصينية بعرض كافة المراحل المختلفة التي ستمر بها عملية تنفيذ المشروع، و الذي يضم نحو 11 محطة ويمتد ل 66 كم، وفي ظل حرص الشركات على توفير فرص عمل للشباب فإن الشركات الصينية سوف تقوم بإسناد الأعمال المدنية إلى مجموعة من الشركات المصرية.

و لكي يربط خط القطار بجميع المدن الكبرى التابعة للقاهرة مثل مدينة الشروق وبدر والعبور و كذلك العاصمة الإدارية الجديدة، فإن وزير النقل أكد أن الخط سوف يكون مرتبط مع الخط الثالث لمترو الأنفاق التابع لمدينة السلام.

وأكد الرئيس على ضرورة استكمال هذا المشروع لما له من آثار كبيرة على المواطنين وتنمية البلاد، حيث يعتبر القطار وسيلة مواصلات آمنة ستقوم بنقل المواطنين بين المدن الكبري التابعة للقاهرة وكذلك العاصمة الإدارية الجديدة، وستعمل على تسهيل عمليات نقل المستلزمات والبضائع بشكل كبير جدا بين المناطق الصناعية والمدن الموجودة على طول خط القطار.

و لضمان الحفاظ على المستوى الراقي للخدمة، فإن الرئيس أكد على ضرورة الوصول إلى أفضل الشروط التعاقدية والتي تشمل صيانة دورية مستمرة وتدريب للعَاملين على ذلك، هذا بجانب أنه أكد على ضرورة الإسراع في الانتهاء من المشروع من خلال ضغط الجدول الزمني ليكون المشروع جاهز خلال عامين فقط.

و خلال التصريحات التي قام بها المتحدث الرسمي باسم الهيئة القومية للإنفاق “حسن توفيق” فقد أكد أن رئيس البلاد يقوم بعقد مجموعة من الاجتماعات مع الممثلين للشركات الصينية بهدف متابعة تطورات المشروع.

وأضاف توفيق أن تكلفة القطار سوف تصل إلى نحو 1.5 مليار دولار منها مبلغ نصف مليار دولار ستقوم موازنة الدولة بتحملها، وسيبدأ القطار من مدينة السلام مرورا بمدن القاهرة الكبرى مثل الشروق وهليوبوليس و الروبيكي حتى يصل إلى مدينة العاشر من رمضان.

هذا ووفقا للخطة الزمنية فإن التنفيذ سوف يمتد لمدة عامين بعد أن كانت 4 أعوام، كما ستكون نسبة التنفيذ من الجهة المصرية نحو 40%، وستعمل الحكومة المصرية على سداد قيمة القرض الميسر خلال ال 20 سنة القادمة.

كما وسيُساهم القطار المكهرب بشكل كبير جدا في تقليل الزحام المروري من خلال تقليل دخول السيارات إلى القاهرة الكبرى، هذا بجانب إمكانية نقله نحو الآلاف من الركاب بشكل يومي، كما تصل عدد القطارات فيه 22 قطار بطول 60 كم و يمر على 11 محطة بحث كل قطار يضم 6 عربات بطول 120 متر و سرعته 120 كم/ساعة.

 

عدد الرحلات اليومية للقطاع ستَصل إلى 162 رحلة لعدد 1482 راكب، وستكون مدة التقاطر نحو 4 دقائق هذا في أوقات الذروة في أما الأوقات البعيدة عن الذروة ستكون مدة التقاطر نحو 15 دقيقة، وستكون ساعات التشغيل للقطار 18 ساعة.

كما لم يتم حتى الآن تحديد سعر التذكرة للرحلة الواحدة بالقطار ولكن تلك الإجراءات سوف يتم تحديدها خلال أول العام القادم، ومن المقرر أن يتم الإنتهاء من المشروع بشكل كامل في 2020.