متابعات و تقارير

تعرف على سنن عيد الأضحى المبارك

Advertisements
Advertisements

عيد الأضحى هو ثاني أعياد المسلمين بعد عيد الفطر، وسُمي بالأضحى نظرًا لتضحية سيدنا إبراهيم عليه السلام، بابنه إسماعيل عليه السلام، استجابةً لأمر الله تعالى، حينما رأى “خليل الرحمن” أنه يذبح ولده إسماعيل، إلا أن الله سبحانه وتعالى، افتدى سيدنا إسماعيل عليه السلام بكبشٍ عظيم، في قوله تعالى: “وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ”.

يأتي يوم يأتي في اليوم العاشر من ذي الحجة من كل عام، عقب انتهاء وقفة يوم عرفة لتأدية أهم مناسك الحج، فهو من أعظم شعائر الإسلام، فأصبحت سنة المسلمين في عيد الأضحى التضحية ببهيمة الأنعام من “إبلٍ أو بقرةٍ أو خراف أو ماعز”، وتوزيع الأضحية على الفقراء، تقربا إلى الله عز وجل.

Advertisements

وهناك فرائض وسنن في عيد الأضحى المبارك، يقدمها موقع “مصر 365” لقرائه وهي:

  • الغسل والتطيب ولبس أجمل الثياب، لكن من دون إسرافٍ ولا تبذيرٍ، فكان رسول الله، صلى الله عليه وسلم، يلبس أجمل ثيابه في العيد، حيث كانت له حلّتان يلبسهما يوم الجمعة وفي العيدين، أما النساء فكن يبتعدن عن التطيُّب والزينة عند الخروج إلى مصلى العيد.
  • المشي إلى المصلى من الأمور المستحبة عند التوجه إلى مصلى العيد، وإذا ذهب راكبًا إليه فلا حرج من ذلك.
  • التكبير والذي يبدأه المسلمون من فجر يوم عرفةٍ حتى آخر أيام التشريق أي عصر رابع أيام عيد الأضحى المبارك، ويكون التكبير عقب كل صلاةٍ تصلّى جماعةً في المسجد، وفي الطرقات فهي من الأمور المستحبة، ويكون التكبير: “الله أكبر الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر، ولله الحمد”.
  • حضور صلاة العيد من السنن المؤكدة، حيث أمر رسول الله الرجال والنساء بحضور صلاة العيد، حتى وإن كانت المرأة حائضًا، فتخرج إلى مصلى العيد وتشهد صلاة العيد.
  • مخالفة الطريق أي الخروج إلى مصلى العيد من طريق ثم العودة من طريق آخر، فقد روى البخاري عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ: كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا كَانَ يَوْمُ عِيدٍ خَالَفَ الطَّرِيقَ.
  • التهنئة وهي من الأمور المستحبة في عيد الأضحى، حيث يتبادل المسلمون التهنئات من الأقارب والأصحاب والجيران بحلول العيد، فهو يقوي من العلاقات بين البشر وبعضهم مثل قول: “تقبّل الله منا ومنك”.
  •  ذبح الأضاحي ويعد ذبح الأضحية من السنن المؤكدة، عقب صلاة العيد، لقول رسول الله، صلى الله عليه وسلم: “من ذبح قبل أن يصلي فليعد مكانها أخرى، ومن لم يذبح فليذبح”، ويجوز ذبح الأضحية من بعد صلاة عيد الأضحى حتى رابع أيام العيد عصرًا، وهي آخر أيام التشريق، وعندها لا يأخذ المضحّي من شعره ولا من بشرته ولا يقلّم أظافره حتى يذبح.
  • الأكل من الأضحية، ويجوز لصاحب الأضحية الأكل منها لقوله الله تعالى: “فكلوا منها وأطعموا”، كما فعل ذلك النبي، صلى الله عليه وسلم، ولايؤكل منها إلا بعد صلاة العيد.
  • صلة الرحم، حيث يفضل في هذه الأيام المباركة زيارة الأرقارب لصلة أرحامهم، لذا نجد أن الناس يستغلون هذه المناسبة العظيمة لزيارة بعضهم البعض.
Advertisements
شارك برأيك

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الأعلي