مورينيو يتلقى ضربة أخرى موجعة
أشلي يونغ

تلقى البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب فريق مانشستر يونايتد ضربة أخرى موجعة مساء يوم أمس الخميس عقب مباراة فريقه أمام مضيفه فريق سيلتا فيغو ضمن ذهاب الدور نصف النهائي من مسابقة الدوري الأوروبي , و ذلك بعد تأكد إصابة لاعبه أشلي يونغ و غيابه عن صفوف الفريق حتى نهاية الموسم الحالي .

لينضم بذلك أشلي يونغ إلي قائمات الغيابات في فريق مانشستر يونايتد , و التي عاد منها يوم أمس فقط الفرنسي بول بوغبا و ثنائي الدفاع كريس سمالينغ و إيريك بايلي في إنتظار جاهزية كلاً من الثنائي خوان ماتا و فيل جونز , أما الذين سيُحرم منهم فريق مانشستر يونايتد في بقية أطوار الموسم الحالي فهم الهداف السويدي زلاتان إبراهيموفيتش و المدافع ماركوس روخو .

فيما تحوم الشكوك أيضاً حول المدافع لوك شو و حول إمكانية عودته إلي الملاعب مجدداً في الموسم الحالي , و إضافة لذلك إصابة المهاجم ماركوس راشفورد في مباراة يوم أمس و لكنها تبدو خفيفة بعض الشئ و ليس مثل بقية زملائه .

و كان أشلي يونغ صاحب ال 31 عاماً قد شارك في مباراة يوم أمس بديلاً عند الدقيقة الثامنة و السبعين بدلاً من الأرميني هينريك مخيتاريان , و لكنه و بعد مرور 11 دقيقة فقط تعرض إلي الإصابة ليُغادر على إثرها أرض الملعب و يشترك بديلاً له المدافع كريس سمالينغ و الذي من المتوقع أن يُشارك بدوره أساسياً في لقاء أرسنال القادم من أجل إستعادة لياقته البدنية بصورة كاملة قبيل موقعة الإياب أمام سيلتا فيغو يوم الخميس المقبل على ملعب أولد ترافورد .