قطر تتورط في قضية فساد لاستضافة كأس العالم لعام 2022
تنظيم كأس العالم بقطر 2022، قضايا فساد

تم نشر تقرير مايكل جارسيا المحقق السابق عن قضية الفساد لمنح تنظيم بطولة كأس العالم إلى روسيا لعام 2018 وقطر لعام 2022 وفق ما نشره الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا.

ونشرت الصحيفة الألمانية بيلد يوم الثلاثاء التقرير الصادر عن مايكل جارسيا المحقق السابق في قضية الفساد لمنح تنظيم بطولة كأس العالم لروسيا وقطر؛ وهذا الخبر بالتأكيد يؤثر بالسلب على صورة الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا الذي يسعى جياني إنفانتينو السويسري لتحسين صورة الاتحاد.

ويحتوي التقرير على 430 صفحة؛ يشمل ادعاء يتهم ثلاثة من المسؤولين بالاتحاد الدولي لكرة القدم سافروا بطائرة خاصة تابعة لاتحاد كرة القدم القطري قبل عملية التصويت على منح تنظيم كأس العالم لأحد الدول، وكم يضمن أيضا دفع مبلغ مليوني دولار لابنة أحد المسؤولين في الاتحاد الدولي لكرة القدم يبلغ عمرها 10 سنوات، بالإضافة إلى تورط أكاديمية أسباير القطرية في قضية الفساد.

وعلى صعيد آخر ذكر مراسل الصحفية الألمانية الذي نشر التقرير عبر الفيس بوك قوله: “لا يوجد دليل على شراء بطولتي كأس العالم من قطر 2022، وروسيا 2018″.

مشيرا إلى: ” لكن هناك العديد من المؤشرات القوية؛ وخصوصاً فيما يتعلق بتنظيم قطر للبطولة، التي تفيد بأن استنتاجات أخرى واردة بشكل كبير”، مضيفا قوله: “صورة لنظام فاسد تماماً”؛ وأن هذا الفساد تسبب في اعتقال الكثير من مسؤولي كرة القدم للتحقيق معهم في القضية.

ونفت كل من قطر وروسيا وجود أي مخالفات في حصولهما على تنظيم بطولة كأس العالم في عامي 2018، و2022؛ ولا يتوقع بعد قضية الفساد هذه أن يتم سحب حق تنظيم بطولتي كأس العالم لعامي 2018، و2022 من روسيا وقطر على الترتيب، مع استمرار التحقيقات الجنائية في قضية الفساد الرياضية هذه في سويسرا.

وتم تكليف المدعى العام السابق في الولايات المتحدة مايكل جارسيا في عام 2014 بالتحقيق في ادعاءات الفساد التي وقعت في عملية التصويت على تنظيم بطولة كأس العالم لعامي 2018، و2022، وقدم تقريره الذي لم ينشر بقرار من الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا عن كل المتقدمين لتنظيم البطولة واستضافتها.