قطاع الناشئين بالنادي الأهلي يتواصل مع لاعبي 2004 خوفا من رحيلهم
قطاع الناشئين بالنادي الأهلي

بعد قرار دمج فرق قطاع الناشئين لكرة القدم بالنادي الأهلي، استاء عدد كبير من لاعبين القطاع وأولياء أمورهم بالإضافة إلى المدربين بعد رحيلهم جراء قرار الدمج لأنهم لم يجدو لأنفسهم دور في تشكيل الأجهزة الفنية الخاصة بالقطاع، وعبر العديد من أولياء الأمور عن غضبهم وترجموا غضبهم في فتح قنوات اتصال مع أندية أخرى من أجل انضمام أولادهم إليها خوفا استغناء إدارة القلعة الحمراء عن أولادهم خلال الموسم الجديد، وقد قررت إدارة النادي الأهلي دمج فرق 98 مع 97،2000 مع 1999،2002 مع 2001،2004 مع 2003.

هذا وقد تواصل العديد من مسؤولي قطاع الناشئين بكرة القدم بالنادي الأهلي ، مع لاعبي قطاع الناشئين بالنادي في فريق مواليد 2004، الذين لم يقع عليه الاختيار للانضمام مع مواليد 2003، بعد قرار إدارة القلعة الحمراء بدمج الفريقين بداية من الموسم الجديد، بعد أن علم مسئولي النادي الأهلي بتوقيع أكثر من لاعب علي استمارات مبدئية للانضمام لقطاع الناشئين بنادي إنبي.

وقد قرر مجلس إدارة القلعة الحمراء عمل لجنة فنية مخصصة للحكم علي مستوى لاعبين قطاع الناشئين بالنادي الأهلي قبل أن تتخذ الإدارة أي قرار نهائي بشأن استمراره مع الفريق بداية من الموسم الجديد بعد الدمج أو الرحيل من الفريق، وجاء ذلك بعد رفض الكثير من أولياء أمور اللاعبين وجود أبنائهم في نادي آخر علي سبيل الإعارة من النادي الأهلي.

الجدير بالذكر أن مجلس إدارة النادي الأهلي قرر إعادة إحلال وتجديد قطاع الناشئين بالنادي الأهلي بعد حالة الارتباك الملحوظ الذي يشهده القطاع منذ أن تولى”عمرو أبو المجد” مسئولية قطاع الناشئين، وجاء قرار دمج فرق الناشئين ورحيل الكثير من الأجهزة الفنية فضلا عن الإداريين فضلا علي أن ترجع الإدارة في قرارها وتعيد فريق مواليد 2000، وكانت أبرز الفرق التي تم دمجها فريق مواليد 2004، و 2002 و يعتبروا هم أهم فرق قطاع الناشئين بالنادي الأهلي بعد إحرازها العديد من البطولات مقارنة بباقي فرق قطاع الناشئين بالنادي الأهلي، ولذلك استاء الكثير من أولياء الأمور لأن فرق أبنائهم أحرزت الكثير من البطولات للنادي وبالنهاية إدارة النادي تكافؤهم بدمج الفرق.