زين الدين زيدان أسطورة حية كلاعب وكمدرب
زين الدين زيدان

كان الفرنسي زين الدين زيدان معروفاً في العالم بأكمله بأنه لاعباً كبيراً للغاية وأسطورة من الصعب تكرارها سواء على صعيد المنتخب الفرنسي أو على الصعيد العالمي بشكل عام، وذلك لما حققه من إنجازات عديدة وما قدمه من أداء خيالي سواء على مستوى الأندية التي لعب لها مثل فريق يوفنتوس الإيطالي وخاصة فريق ريال مدريد الإسباني أو على مستوى المنتخب الفرنسي.

وإذا ألقينا نظرة عابرة على الألقاب التي حققها الفرنسي زين الدين زيدان، سنجد أنه قد حقق كل شئ تقريباً ولعل من أبرز ألقابه الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا مع الفريق الملكي وأيضاً الفوز بكلاً من لقب كأس العالم وكأس أمم أوروبا رفقة منتخب بلاده فرنسا، مما جعله يستحق لقب الأسطورة التي لن تتكرر مثلها ربما في عالم كرة القدم.

ولكن الأمر لم يقتصر بالنسبة للفرنسي زين الدين زيدان على ذلك فحسب، حيث قرر الآخير أن يصنع تاريخاً جديداً له ولكن كمدرب وليس كلاعب ولعل أفضل مكان لكي تبدأ فيه مسيرتك المهنية كمدرب هو نادي ريال مدريد، والذي وضع الثقة فيه بدوره بجعله يتولى تدريب فريق الشباب بالنادي، حتى جاء شهر يناير من العام الماضي 2016 م وحينها أعلن النادي الملكي برئاسة فلورنتينو بيريز بتعيين الفرنسي زين الدين زيدان كمدرباً للفريق الأول بالنادي.

وفي الوقت الذي ظن فيه البعض أن الفرنسي لن يُحقق النجاحات التي حققها مثلما كان لاعباً، كان الفرنسي زين الدين زيدان يعمل في هدوء وصمت من أجل الوصول إلي أهدفه مع الميرنغي، وفي شهر مايو من العام ذاته أيضاً جاء الرد من جانب الفرنسي زين الدين زيدان بشكل قوي للغاية بعدما تمكن من قيادة فريقه نحو التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا.

ولكن النجاح لم ينتهي عند ذلك الحد بل كانت هي مجرد البداية فقط، ففي الموسم الماضي حصد الفرنسي زين الدين زيدان مع الفريق الملكي 4 ألقاب وهي كأس السوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية والدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا للمرة الثانية على التوالي في إنجاز غير مسبوق، وإضافة لذلك حقق لقب كأس السوبر الأوروبي للمرة الثانية على التوالي أيضاً مع إنطلاقة الموسم الحالي، والذي من المتوقع أن يُحقق فيه الميرنغي المزيد من الألقاب ولم لا جميع الألقاب التي يُنافس عليها.