الإتحاد المصري يتخذ قراراً هاماً للغاية بشأن عودة الجماهير إلي الملاعب
هاني أبو ريدة

قام الإتحاد المصري لكرة القدم برئاسة المهندس هاني أبو ريدة بإتخاذ قراراً في غاية الأهمية اليوم الأحد الموافق لليوم الثاني والعشرين من شهر أكتوبر الحالي بشأن عودة الجماهير المصرية من جديد إلي الملاعب والمدرجات في مباريات الدوري المصري الممتاز، وذلك عقب الأحداث المؤسفة التي شهدها ملعب الإسماعيلية في يوم الجمعة الماضي حينما إستضاف فريق الإسماعيلي نظيره فريق الداخلية.

حيث شهدت هذه المباراة حضوراً جماهيرياً غفيراً من جانب جماهير نادي الإسماعيلي في المقصورة الرئيسية لملعب الإسماعيلية، مع العلم أن المباراة كانت من المقرر أن يتم إقامتها بدون حضور الجماهير مثلها مثل أي مباراة أخرى في الدوري المصري الممتاز، مما جعل الجهاز الفني لفريق الداخلية يعترض بشدة على ذلك الأمر.

وبالتالي إضطر حكم اللقاء لإيقاف المباراة مُطالباً أجهزة الأمن المتواجدة في ملعب الإسماعيلية بإخراج جميع جماهير نادي الإسماعيلي الحاضرة في المدرجات حتى يتم إستئناف المباراة بدون مشاكل، ولكن جماهير نادي الإسماعيلي لم تستجب لذلك الأمر بسهولة وقامت بتوجيه سباب عنيف إلي فريق الداخلية وجهازه الفني كما قامت أيضاً بالإشتباك مع قوات الأمن في ملعب المباراة حتى تم إخراجها تماماً من المدرجات.

وبناءً على هذه الأحداث السابقة قام الإتحاد المصري لكرة القدم اليوم الأحد بإيقاف المفاوضات مع الجهات الأمنية من أجل عودة الجماهير المصرية من جديد إلي الملاعب في الدور الثاني لمسابقة الدوري المصري الممتاز من عمر الموسم الحالي، وذلك خوفاً من حدوث أي أعمال أو أحداث شغب في المباريات والتي من شأنها قد تؤثر على مسابقة الدوري وقد يتم إلغائها في حالة حدوث كارثة رياضية أخرى تكررت في الدوري المصري في الأعوام القليلة الماضية في أكثر من مناسبة.

وهو بكل تأكيد الأمر الذي لن يخدم كرة القدم المصرية والدوري المصري في المقام الأول، كما أن ذلك من المؤكد أنه سوف يؤثر بشكل كبير للغاية وبشكل سلبي على المنتخب المصري وتحضيراته المقبلة والذي سيُشارك بدوره في النسخة المقبلة من بطولة كأس العالم والتي ستُقام في صيف العام المقبل وتحديداً في شهر يونيو 2018 م.