ثنائي جديد من الأهلي مهدد بالغياب عن مباراة العودة أمام الوداد
الأهلي والوداد البيضاوي

بات فريق الأهلي مهدداً بغياب ثنائي جديد من عناصره الأساسية عن مباراة العودة لنهائي مسابقة دوري أبطال أفريقيا 2017 م أمام فريق الوداد البيضاوي المغربي، وذلك بعد تعرضهما للإصابة في موقعة الذهاب والتي إنتهت على وقع التعادل الإيجابي بهدف لمثله لكل فريق في مساء يوم أمس السبت على أرضية ملعب برج العرب بمدينة الأسكندرية.

وقد غاب عن صفوف فريق الأهلي في هذه المباراة كلاً من الثنائي حسام عاشور وصالح جمعة بداعي الإصابة، ولكن وفي خلال مباراة يوم أمس تعرض كلاً من وليد سليمان وعلي معلول إلي الإصابة بدورهما، لذا من المقرر أن يُجري الثنائي الفحص الطبي قبل إنطلاقة مران الفريق في صباح يوم غداً الأثنين من أجل الإطمئنان على مدى الإصابة التي تعرض لها كلاهما، مع العلم بأن الدكتور خالد محمود طبيب النادي الأهلي قد أكد أنها مجرد إصابات خفيفة لن تؤثر على حضور الثنائي في موقعة الإياب.

وفي سيناريو مباراة الذهاب أمام فريق الوداد البيضاوي كان فريق الأهلي قد نجح في إفتتاح التسجيل في وقت مبكر للغاية وتحديداً عند الدقيقة الرابعة عبر لاعبه المتألق في الأونة الآخيرة مؤمن زكريا مما جعل جماهير النادي الأهلي تعتقد أن الأمور سوف تكون في غاية السهولة مثلما كان الحال أمام فريق النجم الساحلي التونسي في المباراة الماضية، ولكن فريق الوداد البيضاوي نجح في تدارك تأخره بشكل سريع للغاية وأدرك التعادل عند الدقيقة السادسة عشر عبر مهاجمه المتألق والواعد أشرف بن شرقي والذي إستغل بدوره ثغرة في قلب دفاع فريق الأهلي.

وبالتالي تبقى كامل الحظوظ واردة بالنسبة للطرفين في موقعة الإياب مع العلم أن فريق الوداد البيضاوي يكفيه التعادل السلبي بدون أهداف من أجل الفوز باللقب الأفريقي أو الفوز طبعاً بأي نتيجة، فيما يحتاج فريق الأهلي إما الفوز بأي نتيجة أو التعادل بأي نتيجة أكثر من هدف لمثله، أما في حالة التعادل بهدف لمثله من جديد بين الفريقين فحينها لن يحسم اللقب الأفريقي سوى ركلات الترجيح.

ومن المقرر أن تُقام موقعة الإياب الحاسمة بين فريق الوداد البيضاوي وضيفه فريق الأهلي في مطلع شهر نوفمبر المقبل وتحديداً في اليوم الرابع من عمر الشهر على أرضية ملعب محمد الخامس بالدار البيضاء على الأراضي المغربية ووسط حضور غفير من جانب الجماهير المغربية