عصام الشوالي: نعمة أن تكون أهلاوياً ويبقى الأهلي دائماً أسطورة
عصام الشوالي

تحدث التونسي عصام الشوالي المعلق المخضرم ومعلق شبكة قنوات بي إن سبورتس عن المباراة الحاسمة التي ستجمع بين فريق الأهلي ومُضيفه فريق الوداد البيضاوي المغربي في إطار إياب الدور النهائي من مسابقة دوري أبطال أفريقيا 2017 م، علماً بأن موقعة الذهاب بين الفريقين كانت قد إنتهت في يوم السبت الماضي على وقع التعادل الإيجابي بهدف لمثله لكل فريق في يوم السبت الماضي على أرضية ملعب برج العرب بمدينة الأسكندرية.

حيث أكد المعلق عصام الشوالي أن الأهلي قادر على التعويض في المغرب بعد التعادل في الأسكندرية، مُشيراً في الوقت ذاته إلي أن ذلك الأمر حدث كثيراً مع النادي الأهلي ولعل أبرز دليل على ذلك مؤخراً السيناريو الذي حدث أمام كلاً من فريق الترجي الرياضي التونسي وفريق النجم الساحلي التونسي.

كما شدد أيضاً المعلق عصام الشوالي على أن الأهلي نادي كبير قائلاً: “نعمة أن تكون أهلاوياً”، مؤكداً أيضاً أنه إذا فاز الأهلي في يوم السبت المقبل سوف يُكمل أسطورته كنادي كبير وحتى لو لم ينتصر سيبقى دائماً أسطورة.

وفي سيناريو مباراة الذهاب أمام فريق الوداد البيضاوي كان فريق الأهلي قد نجح في إفتتاح التسجيل في وقت مبكر للغاية وتحديداً عند الدقيقة الرابعة عبر لاعبه المتألق في الأونة الآخيرة مؤمن زكريا مما جعل جماهير النادي الأهلي تعتقد أن الأمور سوف تكون في غاية السهولة مثلما كان الحال أمام فريق النجم الساحلي التونسي في المباراة الماضية، ولكن فريق الوداد البيضاوي نجح في تدارك تأخره بشكل سريع للغاية وأدرك التعادل عند الدقيقة السادسة عشر عبر مهاجمه المتألق والواعد أشرف بن شرقي والذي إستغل بدوره ثغرة في قلب دفاع فريق الأهلي.

وبالتالي تبقى كامل الحظوظ واردة بالنسبة للطرفين في موقعة الإياب مع العلم أن فريق الوداد البيضاوي يكفيه التعادل السلبي بدون أهداف من أجل الفوز باللقب الأفريقي أو الفوز طبعاً بأي نتيجة، فيما يحتاج فريق الأهلي إما الفوز بأي نتيجة أو التعادل بأي نتيجة أكثر من هدف لمثله، أما في حالة التعادل بهدف لمثله من جديد بين الفريقين فحينها لن يحسم اللقب الأفريقي سوى ركلات الترجيح.

ومن المقرر أن تُقام موقعة الإياب الحاسمة بين فريق الوداد البيضاوي وضيفه فريق الأهلي في مطلع شهر نوفمبر المقبل وتحديداً في اليوم الرابع من عمر الشهر على أرضية ملعب محمد الخامس بالدار البيضاء على الأراضي المغربية ووسط حضور غفير من جانب الجماهير المغربية