ضربة أخرى موجعة للأهلي عقب خسارته لقب دوري أبطال أفريقيا
شعار النادي الأهلي

تلقى فريق الأهلي اليوم الأحد الموافق لليوم الخامس من شهر نوفمبر الحالي ضربة موجعة أخرى، وذلك بعدما كان قد خسر في مساء يوم أمس السبت لقب دوري أبطال أفريقيا عقب خسارته على يد فريق الوداد البيضاوي المغربي بهدف وحيد مقابل لا شئ في المباراة التي جمعت بينهما على أرضية ملعب محمد الخامس بالدار البيضاء، علماً بأن موقعة الذهاب بين الفريقين كانت قد إنتهت على وقع التعادل الإيجابي بهدف لمثله لكل فريق على أرضية ملعب برج العرب بمدينة الأسكندرية.

وقد أكد الدكتور خالد محمود طبيب النادي الأهلي بدوره أن حارس المرمى شريف إكرامي يُعاني من الإصابة بإجهاد شديد في العضلة الضامة، وهو ما يجعله بالتالي مهدداً بالغياب عن الملاعب لفترة قصيرة نوعاً ما ولكنها قد تحرمه من التواجد رفقة منتخب مصر في معسكره الإعدادي الذي سينطلق يوم غداً الأثنين.

وفي سيناريو مباراة الذهاب بين فريقي الأهلي والوداد كان فريق الأهلي قد إفتتح التسجيل مبكراً عبر لاعبه مؤمن زكريا وتحديداً عند الدقيقة الثانية من عمر المباراة، ولكن فريق الوداد البيضاوي سرعان ما أدرك التعادل بعدها بقليل وذلك عبر لاعبه المتألق والواعد أشرف بن شرقي، وفي سيناريو موقعة الإياب نجح فريق الوداد البيضاوي في تسجيل هدف الإنتصار في مطلع الشوط الثاني من عمر المباراة وتحديداً عند الدقيقة التاسعة والستين وذلك عبر لاعبه وليد الكرتي، علماً بأن فريق الأهلي قد سيطر على كامل أطوار المباراة تقريباً وأضاع العديد والعديد من الفرص الخطيرة على مرمى فريق الوداد البيضاوي دون أن نغفل أيضاً عن تألق حارس مرمى فريق الوداد البيضاوي زهير العروبي.

وبذلك نجح فريق الوداد البيضاوي في الفوز بلقب دوري أبطال أفريقيا للمرة الثانية في تاريخه، حيث كان لقبه الأول قد حققه منذ 25 عاماً أي في عام 1992 م ليُعيد من جديد الأفراح إلي كرة القدم المغربية، وفي مقابل ذلك خسر فريق الأهلي لقب دوري أبطال أفريقيا للمرة الثالثة في تاريخه بعد وصوله إلي الدور النهائي من عمر المسابقة، ولكن ذلك لا يُقلل بكل تأكيد من قيمة فريق الأهلي تاريخياً على مستوى قارة أفريقيا وسيبقى سيدها دون أي منازع، علماً بأن فريق الأهلي فاز ب 8 ألقاب في تاريخ مسابقة دوري أبطال أفريقيا والتي كان أخرها في عام 2013 م.