إدارة الأهلي تُحذر المنتخب التونسي قبل مباراته الحاسمة أمام منتخب ليبيا
الأهلي والنجم الساحلي

أرسلت إدارة النادي الأهلي برئاسة المهندس محمود طاهر تحذيراً شديد اللهجة إلي المنتخب التونسي الأول لكرة القدم وإلي الإتحاد التونسي، وذلك قبل المباراة الحاسمة التي ستجمع بين منتخب تونس وضيفه منتخب ليبيا على أرضية الملعب الأولمبي برادس في مطلع الأسبوع المقبل، وذلك في إطار الجولة السادسة والآخيرة ضمن مباريات المجموعة الأولى من المرحلة النهائية من تصفيات قارة أفريقيا المؤهلة إلي كأس العالم في روسيا والذي سيُقام في صيف العام المقبل 2018م.

حيث جاء تحذير إدارة النادي الأهلي بخصوص الظهير الأيسر التونسي علي معلول، وذلك بعدما أكد الدكتور خالد محمود طبيب النادي الأهلي أن علي معلول سيغيب عن الملاعب لمدة أسبوعين ويحتاج إلي الراحة التامة، مما جعل إدارة النادي الأهلي تُهدد باللجوء إلي الإتحاد الدولي لكرة القدم في حالة قرر مدرب المنتخب التونسي نبيل معلول إشراك اللاعب وهو مصاب.

علماً بأن التونسي علي معلول كان قد غاب عن فريق الأهلي في المباراة الحاسمة الماضية التي خسرها على يد فريق الوداد البيضاوي المغربي بهدف وحيد مقابل لا شئ في المباراة التي جمعت بينهما على أرضية ملعب محمد الخامس بالدار البيضاء في إطار إياب الدور النهائي من مسابقة دوري أبطال أفريقيا 2017 م، علماً بأن موقعة الذهاب بين الفريقين كانت قد إنتهت على وقع التعادل الإيجابي بهدف لمثله لكل فريق على أرضية ملعب برج العرب بمدينة الأسكندرية.

وفي سيناريو مباراة الذهاب بين فريقي الأهلي والوداد كان فريق الأهلي قد إفتتح التسجيل مبكراً عبر لاعبه مؤمن زكريا وتحديداً عند الدقيقة الثانية من عمر المباراة، ولكن فريق الوداد البيضاوي سرعان ما أدرك التعادل بعدها بقليل وذلك عبر لاعبه المتألق والواعد أشرف بن شرقي، وفي سيناريو موقعة الإياب نجح فريق الوداد البيضاوي في تسجيل هدف الإنتصار في مطلع الشوط الثاني من عمر المباراة وتحديداً عند الدقيقة التاسعة والستين وذلك عبر لاعبه وليد الكرتي، علماً بأن فريق الأهلي قد سيطر على كامل أطوار المباراة تقريباً وأضاع العديد والعديد من الفرص الخطيرة على مرمى فريق الوداد البيضاوي دون أن نغفل أيضاً عن تألق حارس مرمى فريق الوداد البيضاوي زهير العروبي.

وبذلك نجح فريق الوداد البيضاوي في الفوز بلقب دوري أبطال أفريقيا للمرة الثانية في تاريخه، حيث كان لقبه الأول قد حققه منذ 25 عاماً أي في عام 1992 م ليُعيد من جديد الأفراح إلي كرة القدم المغربية، وفي مقابل ذلك خسر فريق الأهلي لقب دوري أبطال أفريقيا للمرة الثالثة في تاريخه بعد وصوله إلي الدور النهائي من عمر المسابقة، ولكن ذلك لا يُقلل بكل تأكيد من قيمة فريق الأهلي تاريخياً على مستوى قارة أفريقيا وسيبقى سيدها دون أي منازع، علماً بأن فريق الأهلي فاز ب 8 ألقاب في تاريخ مسابقة دوري أبطال أفريقيا والتي كان أخرها في عام 2013 م.