مصادر صحفية مصرية تكشف عن ثورة داخل الإتحاد الأفريقي بسبب فضائح التحكيم
الإتحاد الأفريقي لكرة القدم

كشفت مصادر صحفية مصرية عن تواجد ثورة من بعض الأعضاء داخل الإتحاد الأفريقي لكرة القدم، وذلك بسبب فضائح التحكيم في كرة القدم الأفريقية والتي كان أخرها في المباراة النهائية لمسابقة دوري أبطال أفريقيا 2017 م والتي جمعت بين فريق الأهلي وفريق الوداد البيضاوي المغربي سواء في موقعة الذهاب أو في موقعة الإياب.

حيث أشارت التقارير إلي أن بعض أعضاء الإتحاد الأفريقي لكرة القدم قد طالبوا بفرض الإنضباط على الحكام في قارة أفريقيا وتحديداً في المسابقات الأفريقية، كما طالبوا أيضاً بفتح تحقيق مع المغربي محمد المختاري أحد أعضاء الإدارة المالية للإتحاد الأفريقي لكرة القدم وعضو الإتحاد المغربي لكرة القدم، وذلك بسبب إحتمالية ضلوعه في قضية رشوة كلاً من الحكم الإثيوبي باملاك تيسيما الذي أدار ذهاب نهائي دوري أبطال أفريقيا وأيضاً الحكم الغامبي باكاري غاساما الذي أدار موقعة الإياب.

ويأتي ذلك عقب الفضائح التحكيمية التي شهدها نهائي مسابقة دوري أبطال أفريقيا والذي جمع بين فريق الأهلي وفريق الوداد البيضاوي سواء في موقعة الذهاب أو في الإياب، علماً بأن هذه الفضائح التحكيمية قد جائت في مصلحة فريق الوداد البيضاوي والذي فاز بلقب البطولة، حيث إنتهت موقعة الذهاب بين الفريقين على وقع التعادل الإيجابي بهدف لمثله لكل فريق، فيما إنتهت موقعة الإياب على وقع فوز فريق الوداد البيضاوي بهدف وحيد مقابل لا شئ على أرضية ملعب محمد الخامس بالدار البيضاء.

وبذلك نجح فريق الوداد البيضاوي في الفوز بلقب دوري أبطال أفريقيا للمرة الثانية في تاريخه، حيث كان لقبه الأول قد حققه منذ 25 عاماً أي في عام 1992 م ليُعيد من جديد الأفراح إلي كرة القدم المغربية، وفي مقابل ذلك خسر فريق الأهلي لقب دوري أبطال أفريقيا للمرة الثالثة في تاريخه بعد وصوله إلي الدور النهائي من عمر المسابقة، ولكن ذلك لا يُقلل بكل تأكيد من قيمة فريق الأهلي تاريخياً على مستوى قارة أفريقيا وسيبقى سيدها دون أي منازع، علماً بأن فريق الأهلي فاز ب 8 ألقاب في تاريخ مسابقة دوري أبطال أفريقيا والتي كان أخرها في عام 2013 م.