الأهلي ينسى كبوته الأفريقية بفوز كاسح على حساب فريق تليفونات بني سويف
مباراة الأهلي وتليفونات بني سويف

تمكن الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي من الإستفاقة بشكل سريع للغاية من كبوته الأفريقية، وذلك بعدما حقق اليوم الجمعة الموافق لليوم العاشر من شهر نوفمبر الحالي فوزاً كاسحاً على حساب فريق تليفونات بني سويف بخمسة أهداف مقابل لا شئ، وذلك في المباراة التي جمعت بينهما على أرضية ملعب بتروسبورت بالتجمع الخامس في العاصمة المصرية القاهرة في إطار دور ال 32 من مسابقة كأس مصر 2018 م.

وقد نجح في تسجيل أهداف فريق الأهلي كلاً من هشام محمد وعمرو السولية وعماد متعب وجونيور أجايي وأحمد حمدي مع العلم أن فريق الأهلي قد تحصل أيضاً على ركلتي جزاء بغض النظر عن الأهداف التي تم تسجيلها ولكن النجم أحمد حمودي قام بإهدار الركلتين بشكل غريب للغاية ولكن ذلك لم يؤثر في نهاية المطاف على الفوز العريض لفريق الأهلي.

وبالتالي نجح فريق الأهلي في التأهل إلي الدور ثمن النهائي من عمر المسابقة مع العلم أنه سيواجه في الدور المقبل فريق الداخلية في مواجهة أخرى سهلة نسبياً ولكنها هذه المرة مع فريق يلعب في الدوري المصري الممتاز وليس في دوري المظاليم، ويبقى الهدف الرئيسي لفريق الأهلي مهما كان حجم أو قوة المنافس الذي يواجهه هو المحافظة على لقبه بطلاً للمسابقة للموسم الثاني على التوالي في إطار بحثه عن اللقب ال 37 في تاريخه على صعيد مسابقة كأس مصر.

وعقب ذلك الفوز الكاسح نجح فريق الأهلي أيضاً في مصالحة جماهيره ولو قليلاً، وذلك بعد خسارته لقب دوري أبطال أفريقيا 2017 م على يد فريق الوداد البيضاوي المغربي، حيث تعادل الفريقان بهدف لمثله لكل فريق ومن ثم تعرض المارد الأحمر للهزيمة في موقعة الإياب بهدف وحيد مقابل لا شئ.

وبذلك نجح فريق الوداد البيضاوي في الفوز بلقب دوري أبطال أفريقيا للمرة الثانية في تاريخه، حيث كان لقبه الأول قد حققه منذ 25 عاماً أي في عام 1992 م ليُعيد من جديد الأفراح إلي كرة القدم المغربية، وفي مقابل ذلك خسر فريق الأهلي لقب دوري أبطال أفريقيا للمرة الثالثة في تاريخه بعد وصوله إلي الدور النهائي من عمر المسابقة، ولكن ذلك لا يُقلل بكل تأكيد من قيمة فريق الأهلي تاريخياً على مستوى قارة أفريقيا وسيبقى سيدها دون أي منازع، علماً بأن فريق الأهلي فاز ب 8 ألقاب في تاريخ مسابقة دوري أبطال أفريقيا والتي كان أخرها في عام 2013 م.