نيبوشا.. ليس الأول ولن يكون الأخير في عهد مرتضى منصور
نيبوشا

يبدو أن جماهير نادي الزمالك باتت على موعد دائماً مع الأحزان منذ سنوات طويلة للغاية، وعلى الرغم من التغير الكبير سواء في مجالس الإدارات التي تتولى رئاسة النادي أو في الأجهزة الفنية للفريق الأول لكرة القدم بالنادي، إلا أن الفشل هو المُلاحق دائماً لأبناء القلعة البيضاء في كل موسم سواء محلياً أو قارياً.

وقد شهد مساء يوم أمس الخميس الموافق لليوم الرابع عشر من شهر ديسمبر الحالي استمرار ذات السيناريو الذي عاشته جماهير النادي كثيراً وبات محفوظاً بشكل كبير للغاية، وذلك بعدما تعرض فريق الزمالك للخسارة في مباراة القمة التي جمعته بمُضيفه فريق الإسماعيلي بهدف وحيد مقابل لا شئ.

وذلك في المباراة التي جمعت بين الفريقين على أرضية ملعب القاهرة الدولي بالعاصمة المصرية القاهرة، علماً بأن هذه المباراة قد جاءت في إطار مباريات الأسبوع الثالث عشر من مسابقة الدوري المصري الممتاز للموسم الحالي 2017 / 2018 م.

وكما كان متوقعاً قرر المستشار مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك إقالة المونتينيغري نيبوشا المدير الفني لفريق الزمالك من منصبه، وذلك على الرغم من أنه قام منذ أسبوع واحد فقط بتجديد الثقة فيه بعد النتائج السلبية التي حققها الفريق منذ مطلع الموسم الحالي، ولكن الخسارة أمام فريق الإسماعيلي حسمت الأمور وخاصة بعدما أصبح أمر المنافسة على لقب الدوري المصري الممتاز أمراً شبه مستحيل.

وعلى إثر هذه الخسارة من المتوقع أن يتراجع فريق الزمالك بشكل أكبر على مستوى جدول ترتيب الدوري المصري الممتاز بعد نهاية جميع مباريات الأسبوع الثالث عشر من عمر المسابقة، علماً بأنه كان يتواجد قبل المباراة في المركز الرابع في الترتيب مع امتلاكه في رصيده 19 نقطة، وفي حالة فوز فريق الأهلي اليوم الجمعة فسوف يصل الفارق بينهما إلي 9 نقاط.

ولكن الأمر لن يقتصر على ذلك فحسب وخاصة وأن فريق الأهلي لا يزال لديه مباراتين مؤجلتين، وهو ما يعني بالتالي أن الفارق قد يصل بين الغريمين إلي 15 نقطة مع نهاية الدور الأول فقط من عمر الموسم الحالي، علماً بأن موقعة كلاسيكو الكرة المصرية سوف يُقام بين الغريمين في اليوم الثامن من شهر يناير المقبل من مطلع العام الجديد 2018.