أزمة في الأفق بين اتحاد الكرة وجهاز المنتخب بسبب معسكر المونديال
هيكتوركوبر

يبدو أن الأزمة باتت كبيرة للغاية بين الاتحاد المصري لكرة القدم برئاسة المهندس هاني أبو ريدة والجهاز الفني للمنتخب الوطني المصري الأول لكرة القدم تحت قيادة المدير الفني الأرجنتيني هيكتور كوبر، وذلك بسبب المعسكر التحضيري الذي يأتي من أجل الاستعداد للمشاركة في مونديال روسيا المقبل.

وتكمن الأزمة في رغبة المدير الفني للمنتخب الوطني المصري هيكتور كوبر في خوض مباريات ودية قوية مع منتخبات عملاقة من أجل التحضير لمونديال روسيا المقبل، ولكن الاتحاد المصري لكرة القدم في المقابل لم ينجح حتى هذه اللحظة في الاتفاق على أي مباراة ودية قوية مثلما طلب المدرب هيكتور كوبر.

ولكن المشكلة ليست في الاتحاد المصري لكرة القدم نفسه بل في العروض التي تصله من جانب شركات التسويق والتي تطلب الحصول على مبالغ مالية خيالية من أجل إقامة هذه المباريات، ولعل أبرز دليل على ذلك مثلاً المباراة الودية التي كانت من المقرر أن تُقام مع المنتخب البرتغالي في شهر مارس المقبل خلال فترة التوقف الدولي القادمة.

ولكن المفاوضات بين الاتحاد البرتغالي لكرة القدم والاتحاد المصري لكرة القدم قد تعثرت، وذلك بعدما صمم الاتحاد البرتغالي على بيع حقوق المباراة إلي الاتحاد المصري لكرة القدم مقابل مبلغ 300 ألف دولار، وهو الأمر الذي وجده الاتحاد المصري لكرة القدم مبالغاً فيه للغاية مع العلم بأن نفس هذه المشكلة قد واجهها الاتحاد المصري لكرة القدم مع عرض إحدى الشركات الراعية بخصوص مباراة ودية مع منتخب الأرجنتين.

أما المباراة الودية الوحيدة التي نجح حتى الآن في توفيرها الاتحاد المصري لكرة القدم فهي أمام منتخب قبرص، ولكن وفي المقابل رفض المدير الفني هيكتور كوبر ذلك الأمر بشكل قاطع مؤكداً على أنه لا يرغب في مواجهة أي منتخبات ضعيفة في إطار التحضير لمونديال روسيا المقبل.

ويبقى الاتحاد المصري لكرة القدم الآن مطالباً بضرورة توفير مباريات ودية للمنتخب المصري قبل مشاركته في مونديال روسيا المقبل، وفي حالة عدم حدوث ذلك فسوف تكون تحضيرات أحفاد الفراعنة من أجل خوض المونديال شبه كارثية تماماً وهو ما قد يؤثر سلبياً على أداء المنتخب الوطني في المونديال.