أخبار الرياضة

جماهير الدوري المصري على اقتراب من العودة إلى المدرجات بعد طول غياب

Advertisements
الدوري المصري الممتاز
Advertisements

بعد غياب طويل تجاوز الألف يوم تقترب جماهير الكرة المصرية وعشاق الساحرة المستديرة من العودة مجددا إلى المدرجات المصرية ليتابعوا منها جميع مباريات الدوري المصري الممتاز وذلك بالتحديد منذ مجزرة استاد الزمالك وأيضا الدفاع الجوي التي كانت يوم الثامن من فبراير لعام 2015 حيث سقط فيها حوالي اثنين وعشرون قتيلا، حيث تم الإعلان مؤخرا عن تلقي اتحاد كرة القدم المصري موافقة من السيد وزير الداخلية المصري تفيد بإمكانية قبول عودة الجماهير المصرية إلى المدرجات وذلك تحديدا في بداية جولة الدور الثاني من الدوري المصري الممتاز.

كما أكد ثروت سويلم الذي يشغل منصب المدير التنفيذي في اتحاد كرة القدم المصري على موافقة وزير الداخلية وكذلك عدد من قيادات الوزارة بشكل قاطع ورسمي على عودة الجمهور المصري العريض إلى مدرجات الملاعب للتشجيع في بطولات الكرة المحلية، ويعد هذا تأكيدا منهم على أهمية دور الرياضة وخصوصا كرة القدم في حياة المصريين ولابد من اكتمال جميع جوانبها التي لن تكتمل إلا بعد عودة الجمهور للتشجيع.

Advertisements

يذكر أن هاني أبو ريدة الذي يشغل منصب رئيس اتحاد كرة القدم المصري قد استقبل في الآونة الأخيرة عدة استفسارات من جانب الفيفا حول الدافع وراء عدم السماح للجمهور المصري بالتواجد في المدرجات لحضور مباريات الدوري المصري الممتاز خلال الفترة الماضية التي وصلت إلى عامين وأكثر، مما جعل اتحاد الكرة يعقد اجتماعات طارئة اليوم مع وزير الداخلية وبعض القيادات وقد تم إطارهم بما وجهته الفيفا من تساؤلات، ولأن ذلك الأمر يطعن في سمعة الدولة المصرية أمنياً فقد تم بالفعل الاتفاق على عودة الجمهور بشكل نهائي.

ويستعد حاليا المسئولين في اتحاد الكرة المصرية ليتم وضع شروط هامة من أجل عودة الجمهور بما في ذلك كل ما يتعلق بعدد الجماهير التي سوف تحضر، وذلك عن طريق الاجتماع بجميع أندية الدوري في الأيام القادمة حتى يتم الحصول على موافقات تلك الأندية و لكي تعقد الأندية اجتماعات مع المشجعين لكي يتم الالتزام و الابتعاد عن كل ما له علاقة بأمور الشغب، وحتى الآن تم الاتفاق على أن عدد الجماهير لن يتجاوز الستة آلاف مشجع ولكنها سوف تزداد عند استشعار الالتزام من الجميع.

Advertisements
شارك برأيك

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الأعلي