ريال مدريد يُصالح جماهيره من بوابة خيتافي قبل امتحان باريس سان جيرمان
مباراة ريال مدريد وخيتافي

حقق فريق ريال مدريد حامل اللقب في الموسم الماضي فوزاً هاماً على حساب ضيفه فريق خيتافي بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد، وذلك في المباراة التي جمعت بين الفريقين في مساء اليوم السبت الموافق لليوم الثالث من شهر مارس الحالي على ملعب سانتياغو بيرنابيو في العاصمة الإسبانية مدريد.

وقد نجح في تسجيل أهداف فريق ريال مدريد في المباراة كلاً من الويلزي جاريث بيل في الدقيقة الرابعة والعشرين، إضافة إلى الدون البرتغالي كريستيانو رونالدو في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع للشوط الأول والدقيقة الثامنة والسبعين، فيما سجل الهدف الوحيد لمصلحة فريق خيتافي اللاعب فرانسيسكو سولير في الدقيقة السادسة والستين من ركلة جزاء.

وجاءت هذه المباراة في إطار مباريات الأسبوع السابع والعشرون من مسابقة الدوري الإسباني 2017 / 2018 م، ليرفع بذلك فريق ريال مدريد رصيده إلى 54 نقطة في المركز الثالث في جدول ترتيب الدوري الإسباني، فيما استقر رصيد فريق خيتافي عند 36 نقطة في المركز العاشر في الترتيب.

تشكيلة فريق ريال مدريد الأساسية في المباراة

  • حراسة المرمى: كيلور نافاس
  • خط الدفاع: داني كارفاخال / ناتشو فيرنانديز / سيرخيو راموس / تيو هيرنانديز
  • خط الوسط: كارلوس كاسيميرو / ماركوس لورينتي / إيسكو
  • خط الهجوم: جاريث بيل / كريستيانو رونالدو / كريم بنزيمة

ملخص مباراة ريال مدريد وخيتافي

في شوط المباراة الأول دخل فريق ريال مدريد عازماً على حسم الأمور مبكراً للغاية، وذلك من أجل تفادي حدوث أي سيناريو غير مرغوب فيه على الإطلاق وخاصة من ناحية الإصابات أو حتى من ناحية حدوث نتيجة سلبية، والتي من الممكن أن تؤثر على معنويات الفريق الملكي قبل المباراة المرتقبة أمام فريق باريس سان جيرمان الفرنسي.

وفي الدقيقة الرابعة والعشرين نجح فريق ريال مدريد في تحقيق مبتغاه، وذلك حينما سجل له النجم الويلزي جاريث بيل أولى الأهداف لصالحه وسط فرحة عارمة من الجماهير الملكية في مدرجات ملعب سانتياغو بيرنابيو.

ومع مرور الدقائق زادت الالتحامات البدنية القوية من كلا الطرفين وخاصة من جانب لاعبي فريق خيتافي، مما جعل القلق يسود بين جماهير النادي الملكي خوفاً من تعرض أحد نجوم الفريق إلى الإصابة قبل المواجهة المنتظرة أمام فريق باريس سان جيرمان.

وقبل نهاية الفترة الأولى من عمر اللقاء بقليل وتحديداً في الدقيقة التاسعة والثلاثين، كاد الريال يُسجل ثاني أهدافه وذلك حينما سدد الظهير الأيمن داني كارفاخال كرة أرضية قوية من خارج منطقة الجزاء ولكن كرته مرت بجانب القائم الأيمن لحارس مرمى فريق خيتافي.

وفي الدقائق القليلة المتبقية من عمر الشوط واصل الفريق الملكي عملية بحثه عن تسجيل المزيد من الأهداف، وفي الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع تمكن الريال من الوصول إلى مسعاه وذلك حينما سجل له الدون البرتغالي كريستيانو رونالدو الهدف الثاني حاسماً من أمر النقاط الثلاث بنسبة كبيرة للغاية لمصلحة فريقه.

ليذهب الشوط بعدها مباشرة إلى نهايته دون أن يشهد أي جديد من الطرفين، وعلى وقع تقدم فريق ريال مدريد بهدفين مقابل لا شئ وهو ما أراده الفريق الملكي قبل انطلاقة المباراة حتى يخوض الشوط الثاني بأعصاب هادئة وبدون ضغوطات.

وفي شوط المباراة الثاني تلقى فريق خيتافي ضربة موجعة للغاية، وذلك بعدما قام الحكم بطرد المهاجم الفرنسي لويك ريمي من صفوفه بعد حصوله على البطاقة الصفراء الثانية نتيجة تدخله العنيف على المدافع ناتشو فيرنانديز، ليُكمل فريق خيتافي المواجهة بعشرة لاعبين فقط مما يجعل مهمته شبه مستحيلة من أجل العودة في المباراة.

وفي الدقيقة الخامسة والستين حاول الفرنسي زين الدين زيدان مدرب فريق ريال مدريد أن يقوم بتنشيط الجبهة اليسرى في خط دفاعه، وذلك من خلال إشراك البرازيلي مارسيلو بدلاً من الإسباني تيو هيرنانديز.

وبعدها بدقيقة واحدة فقط تمكن فريق خيتافي من تقليص الفارق وإشعال المباراة من جديد، وذلك بعدما سجل له لاعبه فرانسيسكو سولير الهدف الأول من ركلة جزاء مما أحيا آمال فريق خيتافي في المباراة ولو على الأقل الخروج بنقطة التعادل من أمام الفريق الملكي.

ولكن طموحات فريق خيتافي في العودة في المباراة قتلها الفريق الملكي في الدقيقة الثامنة والسبعين، وذلك حينما سجل الدون البرتغالي كريستيانو رونالدو الهدف الثالث لفريقه ليُريح أعصاب بقية زملائه إضافة إلى الجماهير التي أرادت الاطمئنان على الفريق قبل السفر إلى العاصمة الفرنسية باريس.

وبعد الهدف مباشرة حاول المدرب الفرنسي زين الدين زيدان أن يقوم بإجراء بعض التعديلات على تشكيلة فريقه، وذلك من خلال إشراك الإسباني ماركو أسينسيو والكرواتي ماتيو كوفاسيتش بدلاً من البرتغالي كريستيانو رونالدو والإسباني ماركوس لورينتي.

وفي الدقائق القليلة المتبقية من عمر المباراة استمر فريق ريال مدريد في عملية بحثه عن تسجيل المزيد من الأهداف، ولكنه فشل في تحقيق ذلك حتى أطلق الحكم صافرته معلناً عن نهاية المباراة على وقع فوز الفريق الملكي قبل الامتحان المنتظر في يوم الثلاثاء المقبل أمام فريق باريس سان جيرمان على ملعب حديقة الأمراء في العاصمة الفرنسية باريس.

إقرأ أيضاً: النصر ينفرد بالمركز الثالث بعد فوزه المثير على الرائد متذيل الترتيب