صلاح يقود ليفربول إلى فوز شاق خارج أرضه على حساب كريستال بالاس
محمد صلاح أمام كريستال بالاس

حقق فريق ليفربول فوزاً صعباً للغاية خارج أرضه على حساب مضيفه فريق كريستال بالاس بهدفين مقابل هدف واحد، وذلك في المباراة التي جمعت بين الفريقين اليوم السبت الموافق لليوم الحادي والثلاثين من شهر مارس الحالي على ملعب سيلهرست بارك في العاصمة الإنجليزية لندن.

وقد نجح في تسجيل أهداف فريق ليفربول في المباراة كلاً من السنغالي ساديو ماني في الدقيقة التاسعة والأربعين، إضافة إلى الفرعون المصري محمد صلاح في الدقيقة الرابعة والثمانين، فيما سجل الهدف الوحيد لمصلحة فريق كريستال بالاس الصربي لوكا ميلي في الدقيقة الثالثة عشر من ركلة جزاء.

وجاءت هذه المباراة في إطار مباريات الأسبوع الثاني والثلاثون من مسابقة الدوري الإنجليزي الممتاز 2017 / 2018 م، ليرفع بذلك فريق ليفربول رصيده إلى 66 نقطة في المركز الثاني مؤقتاً في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز، فيما استقر رصيد فريق كريستال بالاس عند 30 نقطة في المركز السادس عشر في الترتيب.

ومن جانبه واصل الفرعون المصري محمد صلاح في التحليق وحيداً دون أي شريك في صدارة لائحة ترتيب الهدافين لمسابقة الدوري الإنجليزي الممتاز في الموسم الحالي، حيث وصل عدد أهداف الفرعون المصري محمد صلاح إلى 29 هدفاً، وبالتالي بات يبتعد بفارق خمسة أهداف كاملة عن صاحب المركز الثاني وهو الإنجليزي هاري كين مهاجم نادي توتنهام هوتسبير.

تشكيلة فريق ليفربول الأساسية في المباراة

  • حراسة المرمى: لوريس كاريوس
  • خط الدفاع: ألكسندر أرنولد / فيرجيل فان دايك / جويل ماتيب / أندي روبرتسون
  • خط الوسط: جوردان هندرسون / جيمس ميلنر / جورجينيو فينالدوم
  • خط الهجوم: محمد صلاح / ساديو ماني / روبيرتو فيرمينو
  • المدرب: الألماني يورغن كلوب

تشكيلة فريق كريستال بالاس الأساسية في المباراة

  • واين هينيسي / بيساكا / مارتن كيلي / مامادو ساخو / باتريك فان انهولت / أندروس تاونسند / ماكرثر / يوهان كاباي / ميلي / ويلفريد زاها / كريستيان بينتيكي
  • المدرب: الإنجليزي روي هودسون

ملخص مباراة ليفربول وكريستال بالاس

في شوط المباراة الأول ومنذ اللحظات الأولى حاول فريق ليفربول أن يفرض سيطرته الكاملة على مجريات اللعب، وذلك في إطار سعيه لتسجيل الأهداف وحسم نتيجة المباراة مبكراً، وفي مقابل ذلك تراجع فريق كريستال بالاس بكامل عناصره إلى مناطقه الخلفية سعياً لتأمين مرماه من الأهداف مع الاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة في الوقت ذاته.

وفي الدقيقة الثامنة سنحت أولى الفرص الخطيرة في المباراة لمصلحة فريق كريستال بالاس، وذلك حينما انفرد الإيفواري ويلفريد زاها بحارس المرمى الألماني لوريس كاريوس، إلا أن الأخير تألق وأبعد الكرة للخارج بنجاح منقذاً مرمى فريقه من أولى الأهداف.

أما أول رد فعل من جانب فريق ليفربول فقد جاء في الدقيقة الحادية عشر، وذلك حينما سدد السنغالي ساديو ماني كرة برأسه من داخل منطقة الجزاء، ولكن كرته مرت بجانب القائم الأيمن لحارس المرمى واين هينيسي.

وفي الدقيقة الثالثة عشر زادت سخونة المباراة أكثر بعدما تحصل فريق كريستال بالاس على ركلة جزاء، ليُنفذها الصربي لوكا ميلي بنجاح محرزاً الهدف الأول لمصلحة أصحاب الأرض وسط حالة من عدم الرضا من طرف الألماني يورغن كلوب مدرب فريق ليفربول.

وفي الدقيقة الثلاثين تمكن فريق ليفربول من تعديل النتيجة عبر السنغالي ساديو ماني، ولكن الحكم سرعان ما ألغى الهدف بداعي التسلل ليحرم فريق ليفربول من الدخول مجدداً في أجواء المباراة.

وفي الدقائق المتبقية من الفترة الأولى من عمر اللقاء واصل فريق ليفربول عملية بحثه عن تسجيل الأهداف من أجل تعديل النتيجة ومن ثم قلب الطاولة على مضيفه، إلا أنه وجد أمامه دفاعات في غاية الصلابة من جانب لاعبي فريق كريستال بالاس، ليستمر ذلك السيناريو حتى أطلق الحكم صافرته معلناً نهاية الشوط على وقع تقدم فريق كريستال بالاس بهدف وحيد مقابل لا شئ.

وفي شوط المباراة الثاني استمر الحال على ما هو عليه وخاصة من جانب فريق ليفربول الذي بدا مصمماً على تعديل النتيجة، وفي الدقيقة التاسعة والأربعين تحقق له ما أراد بعدما سجل له السنغالي ساديو ماني هدف التعادل وسط غفلة في دفاعات فريق كريستال بالاس.

وفي الدقيقة الثامنة والخمسين سنحت أمام فريق كريستال بالاس فرصة مثالية من أجل التقدم مرة أخرى في النتيجة، وذلك حينما سدد مهاجمه البلجيكي كريستيان بينتيكي كرة من داخل منطقة الجزاء في وضعية شبه انفرادية بحارس المرمى لوريس كاريوس، ولكن كرته علت العارضة بقليل وسط حالة من الغضب من جانب جماهير كريستال بالاس.

وفي الدقيقة الرابعة والستين حاول الألماني يورغن كلوب مدرب فريق ليفربول أن يقوم بتنشيط خطوطه الأمامية بحثاً عن الانتصار، وذلك من خلال إشراك كلاً من الثنائي أليكس أوكسليد تشامبرلين وأدم لالانا بدلاً من الثنائي ساديو ماني وجورجينيو فينالدوم.

وبعدها بست دقائق فقط لا غير تلقى فريق ليفربول ضربة موجعة للغاية، وذلك حينما تعرض لاعبه البديل أدم لالانا إلى الإصابة في أول كرة لمسها على أرض الملعب، ليُغادر أرض الملعب ويضطر على إثر ذلك المدرب الألماني يورغن كلوب إلى إشراك المدافع الكرواتي ديان لوفرين بدلاً منه.

وفي الدقائق القليلة المتبقية من عمر المباراة لم يتغير الوضع كثيراً، حتى جاءت الدقيقة الرابعة والثمانين وحينها نجح فريق ليفربول في تسجيل الهدف الثاني له في المباراة وذلك عبر الفرعون المصري محمد صلاح وسط حالة من الفرحة الهستيرية من جانب جماهير ليفربول، لتمر بعدها بقية الدقائق دون أي جديد حتى أطلق الحكم صافرته معلناً عن نهاية المباراة على وقع فوز في غاية الأهمية لمصلحة فريق ليفربول في إطار صراعه على مركز ضمن الأربعة الكبار في البريمرليغ.

إقرأ أيضاً: موعد مباراة الاتحاد والباطن بمشاركة “كهربا” في كأس خادم الحرمين الاحد 1/4/2018 والقنوات الناقلة للمباراة