ليفربول يتخطى عقبة برايتون بسهولة ويضمن مقعده في دوري الأبطال
مباراة ليفربول وبرايتون أند هوف ألبيون

حقق فريق ليفربول فوزاً سهلاً للغاية على حساب ضيفه فريق برايتون أند هوف ألبيون بأربعة أهداف مقابل لا  شئ، وذلك في المباراة التي جمعت بين الفريقين اليوم الأحد الموافق لليوم الثالث عشر من شهر مايو الحالي على ملعب أنفيلد رود في مدينة ليفربول.

وقد نجح في تسجيل أهداف فريق ليفربول في المباراة كلاً من المصري محمد صلاح في الدقيقة السادسة والعشرين، إضافة إلى الكرواتي ديان لوفرين في الدقيقة الأربعين، وأيضاً الإنجليزي سولانكي في الدقيقة الثالثة والخمسين، وأخيراً الإسكتلندي أندي روبرتسون في الدقيقة الخامسة والثمانين.

وجاءت هذه المباراة في إطار مباريات الأسبوع الثامن والثلاثون والأخير من مسابقة الدوري الإنجليزي الممتاز 2017 / 2018 م، ليرفع بذلك فريق ليفربول رصيده إلى 75 نقطة في المركز الرابع في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز، فيما استقر رصيد فريق برايتون أند هوف ألبيون عند 40 نقطة في المركز الخامس عشر في الترتيب.

تشكيلة فريق ليفربول الأساسية في المباراة

  • حراسة المرمى: لوريس كاريوس.
  • خط الدفاع: ألكسندر أرنولد / فيرجيل فان دايك / ديان لوفرين / أندي روبرتسون.
  • خط الوسط: جوردان هندرسون / جورجينيو فينالدوم / محمد صلاح.
  • خط الهجوم: ساديو ماني / روبيرتو فيرمينو / سولانكي.
  • المدرب: الألماني يورغن كلوب.

ملخص مباراة ليفربول وبرايتون أند هوف ألبيون

في شوط المباراة الأول ومنذ الوهلة الأولى في عمر اللقاء حاول فريق ليفربول أن يستغل عامل الأرض والجمهور، وذلك من خلال الضغط بشكل قوي على ضيفه سعياً لتسجيل الأهداف وحسم المهمة مبكراً، وعلى الجانب المقابل تمركز فريق برايتون أند هوف ألبيون بشكل مثالي تماماً في مناطقه الخلفية مع الاعتماد في الوقت ذاته على الهجمات المرتدة السريعة إن سنحت الفرصة.

وفي الدقيقة التاسعة عشر سنحت أولى الفرص الخطيرة لمصلحة فريق ليفربول في المباراة، وذلك حينما انفرد السنغالي ساديو ماني بمات راين حارس مرمى فريق برايتون أند هوف ألبيون، إلا أن الأخير تألق وتصدى للكرة ببراعة كبيرة للغاية منقذاً مرمى فريقه من أولى الأهداف.

وفي الدقيقة السادسة والعشرين نجح فريق ليفربول في تسجيل هدفه الأول في المباراة، وذلك عبر المصري محمد صلاح وسط فرحة عارمة من جانب جماهير نادي ليفربول، ليرفع بذلك المصري محمد صلاح رصيد أهدافه الشخصية مع فريق ليفربول إلى 32 هدفاً في الدوري الإنجليزي الممتاز في الموسم الحالي ويقترب أكثر من لقب الحذاء الذهبي لأفضل هداف في إنجلترا.

وبعدها بأربعة دقائق فقط سنحت أمام فريق ليفربول فرصة أخرى مثالية من أجل تسجيل هدفه الثاني، وذلك حينما انفرد محمد صلاح بحارس مرمى فريق برايتون، إلا أن الأخير تألق رفقة مدافعِيه ونجحوا في إبعاد الكرة من على خط المرمى بأعجوبة كبيرة.

وقبل نهاية الفترة الأولى من عمر اللقاء بقليل وتحديداً في الدقيقة الخامسة والثلاثين كاد فريق ليفربول يُضاعف مرة أخرى من تقدمه، وذلك حينما سدد الهولندي جورجينيو فينالدوم كرة أرضية من داخل منطقة الجزاء، ولكن حارس المرمى مات راين أمسك الكرة بسهولة دون أي مشاكل على الإطلاق.

وفي الدقيقة الأربعين تمكن فريق ليفربول من قتل المباراة بنسبة كبيرة للغاية، وذلك بعدما سجل له المدافع الكرواتي ديان لوفرين  الهدف  الثاني حاسماً فوز فريقه وتأهله إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا في الموسم القادم في انتظار التأكيد مع نهاية المباراة.

وفي الدقائق القليلة المتبقية من عمر الشوط استمر الحال على ما هو عليه من الطرفين، حتى أطلق
الحكم صافرته معلناً عن نهاية الشوط على وقع تقدم مستحق لمصلحة فريق ليفربول بهدفين مقابل لا شئ.

وفي شوط المباراة الثاني واصل فريق ليفربول عملية استحواذه على الكرة بشكل كامل، وذلك في إطار سعيه لتسجيل المزيد والمزيد من الأهداف من أجل إسعاد جماهيره، وخاصة وأنها المباراة الأخيرة لفريق ليفربول في الموسم الحالي قبل الموعد المرتقب في نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا أمام فريق ريال مدريد الإسباني.

وفي الدقيقة التاسعة والأربعين سدد البرازيلي روبيرتو فيرمينو كرة من خارج من منطقة الجزاء، ولكن حارس المرمى مات راين أبعدها للخارج بنجاح محافظاً على آمال فريقه الضئيلة للغاية في المباراة.

وفي الدقيقة الثالثة والخمسين نجح فريق ليفربول في تسجيل هدفه الثالث في المباراة، وهذه المرة عبر لاعبه الإنجليزي الواعد سولانكي وسط فرحة عارمة من جانب أنصار نادي ليفربول في ظل ضمان فريقهم المقعد المؤهل إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل.

وبعدها بأربعة دقائق فقط حاول مدرب فريق برايتون أند هوف ألبيون أن يقوم بتنشيط خطوطه الأمامية، وذلك من خلال إشراك كلاً من الألماني باسكال غروث وأيضاً الإنجليزي جلين موراي هداف الفريق سعياً لتسجيل هدف شرفي على الأقل في المباراة.

وفي الدقيقة الثامنة والخمسين سنحت فرصة مثالية لمصلحة فريق ليفربول من أجل إضافة الهدف الرابع، وذلك حينما انفرد البرازيلي روبيرتو فيرمينو بحارس المرمى مات راين، إلا أن الأخير تألق بشكل ملفت للغاية وأبعد الكرة للخارج.

وفي الدقيقة الثالثة والسبعين حاول الألماني يورغن كلوب مدرب فريق ليفربول أن يقوم بتنشيط خطوطه الأمامية نوعاً ما، وذلك من خلال إشراك الإنجليزي أدم لالانا العائد من الإصابة بعد غياب طويل بدلاً من السنغالي ساديو ماني.

وبعدها بعشرة دقائق فقط واصل المدرب الألماني يورغن كلوب عملية إراحة عناصره الأساسية خوفاً من تعرض أي لاعب منهم إلى الإصابة قبل المباراة النهائية لمسابقة دوري أبطال أوروبا، وذلك من خلال إشراك كلاً من وودبيرن وداني إنجز بدلاً من محمد صلاح وربيرتو فيرمينو.

وفي الدقيقة الخامسة والثمانين اختتم فريق ليفربول مهرجان أهدافه، وهذه المرة بعدما سجل له الظهير الأيسر أندي روبرتسون الهدف الرابع، لتذهب المباراة بعد ذلك إلى نهايتها دون أن تشهد أي جديد من الطرفين، حتى أطلق الحكم صافرة نهاية اللقاء على وقع فوز كاسح لمصلحة فريق ليفربول برباعية نظيفة.

إقرأ أيضاً: فرج عامر يكشف عن موقف سموحة من خوض نهائي كأس مصر من عدمه