أتلتيكو مدريد يتوج رسمياً بلقب الدوري الأوروبي بفوزه على مارسيليا في النهائي
مباراة أتلتيكو مدريد وأولمبيك مارسيليا - نهائي الدوري الأوروبي 2018

نجح فريق أتلتيكو مدريد الإسباني في التتويج رسمياً بلقب الدوري الأوروبي عقب فوزه على حساب نظيره فريق أولمبيك مارسيليا الفرنسي بثلاثة أهداف مقابل لا شئ، وذلك في المباراة التي جمعت بين الفريقين في مساء اليوم الأربعاء الموافق لليوم السادس عشر من شهر مايو الحالي على ملعب غروب أما في مدينة ليون على أرض دولة فرنسا.

وقد سجل أهداف فريق أتلتيكو مدريد في المباراة كلاً من النجم الفرنسي أنطوان غريزمان في الدقيقة الحادية والعشرين والدقيقة التاسعة والأربعين، إضافة إلى الإسباني غابي فيرنانديث في الدقيقة التاسعة والثمانين.

وجاءت هذه المباراة في إطار الدور النهائي من مسابقة الدوري الأوروبي 2018 م، وبذلك ينجح فريق أتلتيكو مدريد في التتويج بلقب الدوري الأوروبي للمرة الثالثة في تاريخه تحت المسمى الجديد للبطولة وللمرة الرابعة باحتساب المرة التي فاز فيها بلقب البطولة ذاتها ولكن تحت مسمى مسابقة كأس الاتحاد الأوروبي للأندية أبطال الكؤوس.

تشكيلة فريق أتلتيكو مدريد الأساسية في المباراة

  • حراسة المرمى: يان أوبلاك.
  • خط الدفاع: فرساليكو / دييجو جودين / خوسيه خيمينيز / لوكاس هيرنانديز.
  • خط الوسط: غابي فيرنانديث / ساؤول نيغويز / كوكي / أنخيل كوريا.
  • خط الهجوم: أنطوان غريزمان / دييغو كوستا.
  • المدرب: الأرجنتيني دييغو سيميوني.

تشكيلة فريق أولمبيك مارسيليا الأساسية في المباراة

  • حراسة المرمى: ستيف مانداندا.
  • خط الدفاع: بونا سار / عادل رامي / لويس غوستافو / جوردان امافي.
  • خط الوسط: زامبو / نيكولا سانسون / فلوريان توفان / ديميتري باييت / لوكاس أوكامبوس.
  • خط الهجوم: فالير جيرمان.
  • المدرب: الفرنسي رودي غارسيا.

ملخص مباراة أتلتيكو مدريد وأولمبيك مارسيليا

في شوط المباراة الأول ومنذ الوهلة الأولى في عمر النهائي حاول فريق أتلتيكو مدريد أن يفرض سيطرته الكاملة على مجريات اللعب، ولكن دون الإندفاع بشكل كامل في النواحي الهجومية، وفي مقابل ذلك حاول فريق أولمبيك مارسيليا أن يضغط بشكل قوي للغاية على منافسه من أجل السيطرة على المباراة.

وفي الدقيقة الرابعة سنحت أمام فريق أولمبيك مارسيليا فرصة مثالية للغاية، وذلك حينما انفرد الفرنسي فالير جيرمان بحارس المرمى السلوفيني يان أوبلاك، إلا أن فالير جيرمان سدد الكرة عالياً وأضاع على فريقه فرصة تسجيل الهدف الأول في المباراة بشكل غريب للغاية وسط حالة من الحسرة من جانب جماهير نادي أولمبيك مارسيليا.

أما أول رد فعل حقيقي من جانب فريق أتلتيكو مدريد فقد جاء في الدقيقة الحادية والعشرين، وذلك حينما استغل الفرنسي أنطوان غريزمان خطأ دفاعي فادح من جانب لاعبي فريق أولمبيك مارسيليا ليُسجل على إثره الهدف الأول لمصلحة فريقه المدريدي وسط فرحة عارمة من جانب جماهير الروخي بلانكوس بعكس الجانب الآخر الذي حل عليه الصمت الرهيب.

وفي الدقيقة الثانية والثلاثين تلقى فريق أولمبيك مارسيليا ضربة أخرى موجعة للغاية، وذلك حينما سقط قائده ديميتري باييت على أرض الملعب بسبب الإصابة، مما دفع الفرنسي رودي غارسيا مدرب فريق أولمبيك مارسيليا إلى إخراجه من أرض الملعب وإشراك بدلاً منه ماكسيم لوبيز.

وفي بقية دقائق الفترة الأولى من عمر اللقاء هدأ إيقاع اللعب نوعاً ما سواء من جانب فريق أتلتيكو مدريد، أو خاصة من جانب فريق أولمبيك مارسيليا الذي بدا متأثراً للغاية بالسيناريو المثير العكسي الذي حدث له منذ استقبال شباكه الهدف الأول، ليستمر الوضع حتى أطلق الحكم صافرته معلناً عن نهاية الشوط على وقع تقدم فريق الروخي بلانكوس بهدف وحيد مقابل لا شئ.

وفي شوط المباراة الثاني وقبل انطلاق صافرة الحكم مباشرة أجرى الأرجنتيني دييغو سيميوني مدرب فريق أتلتيكو مدريد التبديل الأول له في المباراة، وذلك من خلال إشراك الظهير الأيمن الإسباني خوانفران بدلاً من الكرواتي فرساليكو خوفاً على الأخير من الحصول على بطاقة صفراء ثانية قد تجعل مهمة فريق الروخي بلانكوس صعبة فيما تبقى من دقائق في عمر المباراة.

وفي الدقيقة التاسعة والأربعين تمكن فريق أتلتيكو مدريد من قتل المباراة بنسبة كبيرة للغاية، وذلك حينما استغل الفرنسي أنطوان غريزمان ثغرة أخرى في دفاعات فريق أولمبيك مارسيليا، لينفرد على إثرها بحارس المرمى ستيف مانداندا ومن ثم ينجح في تسجيل الهدف الثاني لمصلحة فريقه قاضياً على حظوظ فريق الجنوب الفرنسي في الظفر باللقب الأوروبي.

وبعدها بثلاثة دقائق فقط كاد فريق أتلتيكو مدريد ينجح في تسجيل هدفه الثالث في المباراة، وذلك حينما سدد المدافع الأوروغوياني دييجو جودين كرة برأسه من داخل منطقة الجزاء، ولكن كرته مرت بجانب القائم الأيسر لحارس المرمى ستيف مانداندا.

وفي الدقيقة السبعين سدد الإسباني كوكي كرة رائعة من خارج منطقة الجزاء كادت أن تخدع الجميع، إلا أن حارس المرمى ستيف مانداندا تصدى للكرة ببراعة وأبعدها بأطراف أصابعه للخارج مبقياً على بعض الأمل لصالح فريقه في المباراة.

وقبل نهاية المباراة بقليل وتحديداً في الدقيقة الحادية والثمانين كاد فريق أولمبيك مارسيليا يُشعل أجواء المباراة من جديد، وذلك حينما سدد مهاجمه اليوناني البديل ميتروغلو كرة برأسه من داخل منطقة الجزاء، إلا أن القائم الأيمن لحارس المرمى يان أوبلاك تصدى للكرة وحرم فريق الجنوب الفرنسي من إحياء آماله في التتويج باللقب الأوروبي.

وفي الدقيقة التاسعة والثمانين حسم فريق أتلتيكو مدريد الأمور نهائياً، وذلك حينما سجل له القائد الإسباني غابي فيرناديث الهدف الثالث وسط حالة من الإنهيار من جانب خط دفاع فريق أولمبيك مارسيليا.

وفي الدقائق القليلة المتبقية من عمر المباراة استمر الحال على ما هو عليه من الطرفين، حتى أطلق الحكم صافرته معلناً عن نهاية المباراة على وقع فوز فريق أتلتيكو مدريد بثلاثة أهداف مقابل لا شئ، ليضمن معها الفريق المدريدي لقب الدوري الأوروبي وأيضاً الحصول على فرصة خوض كأس السوبر الأوروبي في مطلع الموسم المقبل أمام بطل مسابقة دوري أبطال أوروبا.

إقرأ أيضاً: تعرف على قائمة منتخب إنجلترا استعداداً للمشاركة في مونديال روسيا