ملخص مباراة ريال مدريد وإشبيلية الأربعاء 26/9/2018 في الدوري الإسباني
مباراة فريق ريال مدريد مع فريق إشبيلية

ملخص مباراة ريال مدريد وإشبيلية، تعرض فريق ريال مدريد إلى خسارة قاسية للغاية خارج أرضه على يد مضيفه فريق إشبيلية بثلاثة أهداف مقابل لا شئ، وذلك في المباراة التي جمعت بين الفريقين في مساء اليوم الأربعاء الموافق 26 سبتمبر 2018 على ملعب رامون سانشيز بيثخوان في إقليم الأندلس على أرض دولة إسبانيا.

وقد نجح في تسجيل أهداف فريق إشبيلية في المباراة كلاً من البرتغالي أندري سيلفا في الدقيقة السابعة عشر والدقيقة الحادية والعشرين، إضافة إلى الفرنسي وسام بن يدر في الدقيقة التاسعة والثلاثين.

وجاءت هذه المباراة ضمن مباريات الأسبوع السادس في إطار مسابقة الدوري الإسباني 2018 / 2019 م، وعلى إثر هذه النتيجة رفع فريق إشبيلية رصيده إلى 10 نقاط، فيما استقر رصيد فريق ريال مدريد عند 13 نقطة.

وجاءت تشكيلة فريق ريال مدريد الأساسية في هذه المباراة الهامة على النحو التالي:

  • حراسة المرمى: تييو كورتوا.
  • خط الدفاع: ناتشو فيرنانديز / رافاييل فاران / سيرجيو راموس / مارسيلو.
  • خط الوسط: كارلوس كاسيميرو / توني كروس / لوكا مودريتش.
  • خط الهجوم: ماركو أسينسيو / جاريث بيل / كريم بنزيمة.
  • المدير الفني: الإسباني جولين لوبيتيجي.

أما على الجانب المقابل فقد جاءت تشكيلة فريق إشبيلية الأساسية في هذه المباراة الهامة على النحو التالي:

  • توماس / سيمون كاير / كاريكو / سيرجي / جوميز / خيسوس نافاس / إيفر بانيغا / أرانا / بابلو سارابيا / فرانكو فاسكيز / أندري سيلفا / وسام بن يدر.
  • المدير الفني: الإسباني بابلو ماخين.

ملخص مباراة ريال مدريد وإشبيلية والشوط الأول من المباراة

ملخص مباراة ريال مدريد وإشبيلية، في شوط المباراة الأول ومنذ الوهلة الأولى في عمر اللقاء حاول فريق إشبيلية أن يضغط بشكل قوي للغاية على ضيفه في ظل الدعم الكبير المقدم له من جانب جماهيره في المدرجات، وفي مقابل ذلك حاول فريق ريال مدريد أن يكون هادئاً مع البداية من أجل امتصاص حماسة أصحاب الأرض.

وفي  الدقيقة السابعة عشر أسفر الضغط الكبير من جانب فريق إشبيلية عن نجاحه في تسجيل أولى أهدافه في المباراة، والذي جاء عبر المهاجم البرتغالي أندري سيلفا عقب استغلاله ثغرة واضحة في خط دفاع فريق ريال مدريد وسط فرحة عارمة من طرف الجماهير الأندلسية في مدرجات ملعب رامون سانشيز بيثخوان.

ولم يكتفِ فريق إشبيلية بذلك وحسب بل بحث عن تسجيل المزيد من الأهداف في أسرع وقت ممكن من أجل القضاء نهائياً على ضيفه، وفي الدقيقة الحادية والعشرين ومن هجمة مرتدة سريعة نجح فريق إشبيلية في تحقيق مسعاه، وذلك حينما سجل له المهاجم البرتغالي أندري سيلفا الهدف الثاني الشخصي له وأيضاً الثاني لمصلحة فريقه وسط حالة من الاندهاش من طرف الإسباني جولين لوبيتيجي مدرب فريق ريال مدريد.

وفي الدقيقة الثانية والثلاثين كاد فريق إشبيلية يُعمق من جراح الفريق الملكي، وذلك حينما سدد اللاعب فرانكو فاسكيز كرة رائعة من داخل منطقة الجزاء، إلا أن العارض تصدت للكرة وأنقذت فريق ريال مدريد من ثالث الأهداف.

وقبل نهاية الفترة الأولى من عمر اللقاء بقليل وتحديداً في الدقيقة التاسعة والثلاثين، باتت الأمور معقدة للغاية على فريق ريال مدريد وذلك بعدما تمكن فريق إشبيلية من تسجيل هدفه الثالث في المباراة عبر المهاجم الفرنسي وسام بن يدر الذي استغل ثغرة واضحة أخرى في خط دفاع الفريق الملكي وسط حالة من الصدمة من جانب المدرب الإسباني جولين لوبيتيجي.

وفي الدقائق القليلة المتبقية من عمر الشوط استمر الوضع على ما هو عليه دون أي جديد على الإطلاق من الفريقين، حتى أطلق الحكم صافرته معلناً عن نهاية الشوط الأول على تقدم مفاجئ للغاية لمصلحة فريق إشبيلية بثلاثة أهداف مقابل لا شئ.

ملخص مباراة ريال مدريد وإشبيلية والشوط الثاني من المباراة

ملخص مباراة ريال مدريد وإشبيلية، في شوط المباراة الثاني دخل فريق ريال مدريد عازماً على تدارك تأخره الكارثي في الشوط الأول، وفي مقابل ذلك حاول فريق إشبيلية أن يقوم بإضافة المزيد من الأهداف من أجل تحقيق نتيجة تاريخية أمام أحد أعرق الأندية على مستوى العالم بأكمله وليس إسبانيا فقط.

وفي الدقيقة الثالثة والخمسين عاد الأمل من جديد للفريق الملكي في المباراة، وذلك حينما نجح النجم الكرواتي لوكا مودريتش في تسجيل الهدف الأول لمصلحة فريقه، ولكن الحكم سرعان ما ألغى الهدف بعدها بلحظات قليلة بداعي التسلل بعدما تأكد من تقنية حكم الفيديو المساعد.

وبعدها بست دقائق فقط حاول المدرب الإسباني جولين لوبيتيجي أن يقوم بتنشيط خطوطه الأمامية، وذلك من خلال إشراك كلاً من الإسباني لوكاس فاسكيز إضافة إلى الإسباني ماريانو دياز بدلاً من الإسباني ناتشو فيرنانديز إضافة إلى الفرنسي كريم بنزيمة.

وفي الدقيقة الحادية والستين سنحت أمام فريق ريال مدريد فرصة مثالية للغاية من أجل تسجيل أولى أهدافه في المباراة، وذلك حينما انفرد النجم الويلزي جاريث بيل بحارس المرمى توماس، إلا أن الأخير تألق بشكل ملفت وتصدى للكرة بنجاح مبقياً على نظافة شباكه من الأهداف.

وقبل نهاية المباراة بقليل وتحديداً في الدقيقة السابعة والسبعين تعقدت الأمور تماماً على فريق ريال مدريد، وذلك بعدما تعرض الظهير الأيسر البرازيلي مارسيلو إلى إصابة عضلية لم يتمكن على إثرها من إكمال بقية أطوار المباراة، مما جعل الفريق الملكي يُكمل اللقاء بعشرة لاعبين فقط لا غير بعدما أجرى التغييرات الثلاثة المخصصة له.

وفي الدقائق المتبقية من عمر المباراة استمر الوضع على ما هو عليه دون أي جديد على الإطلاق من الفريقين، حتى أطلق الحكم صافرته معلناً عن نهاية المباراة على وقع خسارة قاسية للفريق الملكي بثلاثية نظيفة على يد مضيفه فريق إشبيلية مما حرمه من الانفراد بصدارة جدول ترتيب الليغا الإسبانية وحيداً دون أي شريك.

إقرأ أيضاً: