ملخص مباراة ليفربول وتشيلسي بمشاركة “محمد صلاح” السبت 29/9/2018
مباراة فريق تشيلسي مع فريق ليفربول

ملخص مباراة ليفربول وتشيلسي، حسم التعادل الإيجابي بهدف لمثله لقاء فريق تشيلسي مع ضيفه فريق ليفربول، وذلك في المباراة التي جمعت بين الفريقين في مساء اليوم السبت الموافق 29 سبتمبر 2018 على ملعب ستامفورد بريدج في العاصمة الإنجليزية لندن.

وقد نجح في تسجيل الهدف الوحيد لمصلحة فريق تشيلسي في المباراة النجم البلجيكي إيدين هازارد في الدقيقة الخامسة والعشرين، فيما سجل الهدف الوحيد لمصلحة فريق ليفربول في المباراة الإنجليزي دانييل ستوريدج في الدقيقة التاسعة والثمانين.

وجاءت هذه المباراة جاءت ضمن مباريات الأسبوع السابع في إطار مسابقة الدوري الإنجليزي الممتاز 2018 / 2019 م، وبذلك رفع فريق تشيلسي رصيده إلى 17 نقطة، فيما رفع فريق ليفربول رصيده إلى 19 نقطة.

وجاءت تشكيلة فريق ليفربول الأساسية في هذه المباراة الهامة على النحو التالي:

  • حراسة المرمى: أليسون بيكر.
  • خط الدفاع: ألكسندر أرنولد / جو جوميز / فيرجيل فان دايك / أندي روبرتسون.
  • خط الوسط: جوردان هندرسون / جيمس ميلنر / جورجينيو فينالدوم.
  • خط الهجوم: محمد صلاح / ساديو ماني / روبيرتو فيرمينو.
  • المدير الفني: الألماني يورغن كلوب.

أما على الجانب المقابل فقد جاءت تشكيلة فريق تشيلسي الأساسية في هذه المباراة الهامة على النحو التالي:

  • حراسة المرمى: كيبا.
  • خط الدفاع: سيزار أزبيليكويتا / أنطونيو روديغر / ديفيد لويز / ماركوس ألونسو.
  • خط الوسط: جورجينيو / نغولو كانتي / ماتيو كوفاسيتش.
  • خط الهجوم: ويليان / إيدين هازارد / أوليفيه جيرو.
  • المدير الفني: الإيطالي ماوريزيو ساري.

ملخص مباراة ليفربول وتشيلسي والشوط الأول من المباراة

ملخص مباراة تشيلسي وليفربول، في شوط المباراة الأول ومنذ الوهلة الأولى في عمر اللقاء حاول كل فريق أن يفرض سيطرته على الطرف الآخر، وخاصة في ظل بحث كلاً منهما عن تحقيق الانتصار دون سواه في هذه المباراة من أجل الانفراد بصدارة جدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز.

وفي الدقيقة الحادية والعشرين سنحت أولى الفرص الخطيرة لمصلحة فريق تشيلسي في المباراة، وذلك حينما انفرد البرازيلي ويليان بحارس المرمى البرازيلي أليسون بيكر، إلا أن الأخير تألق بشكل ملفت وتصدى للكرة بنجاح مبقياً على نتيجة التعادل السلبي بين الفريقين.

وبعدها بأربعة دقائق فقط لا غير استغل فريق تشيلسي ثغرة واضحة للغاية في خط دفاع فريق ليفربول، لينجح على إثرها في تسجيل هدفه الأول في المباراة والذي جاء عبر النجم البلجيكي إيدين هازارد وسط فرحة عارمة من طرف الجماهير اللندنية في مدرجات ملعب ستامفورد بريدج.

أما أول رد فعل حقيقي من جانب فريق ليفربول في المباراة فقد جاء في الدقيقة الثانية والثلاثين، وذلك حينما راوغ المصري محمد صلاح حارس المرمى الإسباني كيبا ومن ثم سدد الكرة تجاه الشباك مباشرة، إلا أن المدافع الألماني أنطونيو روديغر أبعد الكرة من على خط المرمى منقذاً مرمى فريقه من هدف التعادل.

وفي الدقائق المتبقية من الفترة الأولى من عمر اللقاء استمر الوضع على ما هو عليه دون أي جديد على الإطلاق من الفريقين، حتى أطلق الحكم صافرته معلناً عن نهاية الشوط الأول على وقع تقدم فريق تشيلسي بهدف وحيد مقابل لا شئ.

ملخص مباراة ليفربول وتشيلسي والشوط الثاني من المباراة

ملخص مباراة ليفربول وتشيلسي، في شوط المباراة الثاني دخل فريق تشيلسي عازماً على تسجيل المزيد من الأهداف من أجل حسم الأمور بشكل نهائي وضمان النقاط الثلاث، وفي مقابل ذلك بحث فريق ليفربول عن تعديل النتيجة في المقام الأول قبل التفكير في قلب الطاولة على مضيفه.

وفي الدقيقة الثامنة والخمسين كاد فريق ليفربول ينجح في تعديل النتيجة، وذلك حينما سدد السنغالي ساديو ماني كرة أرضية من داخل منطقة الجزاء، ولكن حارس المرمى كيبا أبعدها بنجاح إلى الخارج محافظاً على نظافة شباكه من الأهداف.

وفي الدقيقة الرابعة والستين سنحت أمام فريق تشيلسي فرصة مثالية للغاية من أجل قتل المباراة بشكل نهائي، وذلك حينما انفرد النجم إيدين هازارد بحارس المرمى أليسون بيكر، إلا أن الأخير تألق وأبعد الكرة إلى الخارج بنجاح.

وبعدها بدقيقة واحدة فقط لا غير حاول الإيطالي ماوريزيو ساري مدرب فريق تشيلسي أن يقوم بتنشيط خطوطه الأمامية نوعاً ما، وذلك من خلال إشراك المهاجم الإسباني ألفارو موراتا بدلاً من المهاجم الفرنسي أوليفيه جيرو، وعلى الجانب المقابل أشرك الألماني يورغن كلوب مدرب فريق ليفربول اللاعب السويسري شيردان شاكيري بدلاً من المصري محمد صلاح.

وفي الدقائق المتبقية من عمر المباراة استمر الوضع على ما هو عليه دون أي جديد على الإطلاق من الفريقين، حتى جاءت الدقيقة التاسعة والثمانين وحينها نجح فريق ليفربول في تسجيل هدف التعادل عبر البديل الإنجليزي دانييل ستوريدج وسط فرحة عارمة من طرف جماهير الريدز في المدرجات، لتذهب المباراة بعد ذلك إلى نهايتها دون جديد على وقع التعادل الإيجابي بهدف لمثله لكل فريق.

إقرأ أيضاً: