ملخص مباراة ريال مدريد وبلد الوليد السبت 3/11/2018 في الدوري الإسباني
مباراة فريق ريال مدريد مع فريق بلد الوليد

ملخص مباراة ريال مدريد وبلد الوليد، حقق فريق ريال مدريد فوزاً صعباً للغاية على حساب ضيفه فريق بلد الوليد بهدفين مقابل لا شئ، وذلك في المباراة التي جمعت بين الفريقين فى مساء اليوم السبت الموافق 3 نوفمبر 2018 على ملعب سانتياغو بيرنابيو في العاصمة الإسبانية مدريد.

وقد نجح في تسجيل أهداف فريق ريال مدريد في المباراة كلاً من المدافع أوُليفاس بالخطأ في مرماه في الدقيقة الثالثة والثمانين، إضافة إلى القائد الإسباني سيرجيو راموس في الدقيقة الثامنة والثمانين من ركلة جزاء، علماً بأن هذه المباراة جاءت ضمن مباريات الأسبوع الحادي عشر في إطار مسابقة الدوري الإسباني 2018 / 2019 م، وبذلك رفع فريق ريال مدريد رصيده إلى 17 نقطة، فيما استقر رصيد فريق بلد الوليد عند 16 نقطة.

وجاءت تشكيلة فريق ريال مدريد الأساسية في هذه المباراة الهامة على النحو التالي:

  • حراسة المرمى: تيبو كورتوا.
  • خط الدفاع: ألفارو / ناتشو فيرنانديز / سيرجيو راموس / ريجو.
  • خط الوسط: كارلوس كاسيميرو / توني كروس / لوكا مودريتش.
  • خط الهجوم: جاريث بيل / ماركو أسينسيو / كريم بنزيمة.
  • المدير الفني: الأرجنتيني سانتياغو سولاري.

ملخص مباراة ريال مدريد وبلد الوليد والشوط الأول من المباراة

ملخص مباراة ريال مدريد وبلد والوليِد، في شوط المباراة الأول ومنذ الوهلة الأولى في عمر اللقاء حاول فريق ريال مدريد أن يفرض سيطرته الكاملة على مجريات اللعب في إطار سعيه لتسجيل الأهداف، وفي مقابل ذلك تراجع فريق بلد الوليد بكامل عناصره إلى مناطقه الخلفية من أجل تأمين مرماه من الأهداف.

وفي الدقيقة الرابعة سنحت أولى الفرص الخطيرة لمصلحة فريق ريال مدريد في المباراة، وذلك حينما سدد النجم الفرنسي كريم بنزيمة كرة أرضية من داخل منطقة الجزاء، ولكن كرته مرت بجانب القائم الأيسر بقليل لحارس مرمى فريق بلد الوليد.

ومع مرور الدقائق واصل فريق ريال مدريد ضغطه على ضيفه دون توقف، وفي مقابل ذلك بدأ فريق بلد الوليد يكتسب الثقة في قدراته وخاصة في ظل عجز الفريق الملكي عن تسجيل الأهداف في شباكه.

أما أول رد فعل حقيقي من جانب فريق بلد الوليد في المباراة، فقد جاء في الدقيقة الثالثة والثلاثين وذلك حينما انفرد اللاعب أنطوُنيتو بحارس المرمى البلجيكي تيبو كورتوا، إلا أن اللاعب أضاع الكرة بغرابة شديدة للغاية وسط حالة من الغضب الكبير من طرف الجماهير الملكية في مدرجات ملعب سانتياغو بيرنابيو.

وقبل نهاية الفترة الأولى من عمر اللقاء بقليل وتحديداً في الدقيقة الأربعين، سنحت فرصة أخرى خطيرة لمصلحة فريق بلد الوليد، وهذه المرة حينما سدد المهاجم التركي الشاب أونال كرة برأسه من داخل منطقة الجزاء، ولكن كرته مرت بجانب القائم الأيمن بقليل لحارس المرمى تيبو كورتوا.

وفي الدقائق القليلة المتبقية من عمر الشوط استمر الوضع على ما هو عليه دون أي جديد على الإطلاق، حتى أطلق الحكم صافرته معلناً عن نهاية الشوط الأول على وقع التعادل السلبي بدون أهداف بين الفريقين.

ملخص مباراة ريال مدريد وبلد الوليد والشوط الثاني من المباراة

ملخص مباراة ريال مدريد وبلد الوليد، في شوط المباراة الثاني دخل فريق ريال مدريد عازماً على التقدم في النتيجة بأي وسيلة ممكنة في ظل حتمية عودته إلى سكة الانتصارات من جديد على صعيد مسابقة الليغا الإسبانية، وفي مقابل ذلك حاول فريق بلد الوليد الإبقاء على نتيجة التعادل حتى نهاية المباراة.

وفي الدقيقة الخامسة والخمسين كاد فريق ريال مدريد ينجح في تحقيق مبتغاه، وذلك حينما سدد البرازيلي كارلوس كاسيميرو كرة من خارج منطقة الجزاء، ولكن حارس مرمى فريق البلد الوليد أبعدها بنجاح إلى الخارج محافظاً على نظافة شباكه من الأهداف.

وبعدها بدقيقة واحدة فقط لا غير حاول الأرجنتيني سانتياغو سولاري مدرب فريق ريال مدريد أن يقوم بتنشيط خط وسط ميدانه من الناحية الهجومية، وذلك من خلال إشراك النجم الإسباني إيسكو بدلاً من النجم كارلوس كاسيميرو.

وفي الدقيقة السابعة والخمسين كاد الصمت يُخيم على مدرجات ملعب سانتياغو بيرنابيو، وذلك حينما سدد اللاعب الكاريز كرة صاروخية من خارج منطقة الجزاء، إلا أن العارضة وقفت بجانب أصحاب الأرض وتصدت للكرة لتبقى النتيجة على حالها دون تغيير.

وفي الدقيقة السادسة والستين تكررت المحاولة ذاتها بنفس الطريقة مرة أخرى، وهذه المرة حينما تولى التسديد اللاعب توني فيا، إلا أن العارضة قررت مساندة الفريق الملكي للمرة الثانية على التوالي من خلال التصدي للكرة وحرمان الضيوف من التسجيل.

وفي الدقيقة الحادية والسبعين واصل المدرب الأرجنتيني سانتياغو سولاري عملية تنشيط خط وسط ميدانه من الناحية الهجومية، وذلك من خلال إشراك النجم الإسباني لوكاس فاسكيز بدلاً من النجم الويلزي جاريث بيل وسط العديد من صافرات الاستهجان على الأخير من طرف الجماهير الملكية.

وبعدها بدقيقتين فقط لا غير دفع المدرب الأرجنتيني سانتياغو سولاري بآخر أوراقه الهجومية في المباراة على أمل خطف هدف الانتصار في نهاية المطاف، وذلك من خلال إشراك المهاجم البرازيلي الشاب فينيسيوس جونيور بدلاً من النجم الإسباني ماركو أسينسيو.

وقبل نهاية المباراة بقليل وتحديداً في الدقيقة الثالثة والثمانين، نجح فريق ريال مدريد أخيراً في تسجيل هدفه الوحيد في المباراة، والذي عبر اللاعب أوُليفاس مدافع فريق بلد الوليد بالخطأ في مرماه وسط فرحة كبيرة من جانب أصحاب الأرض.

وفي الدقيقة الثامنة والثمانين سنحت أمام فريق ريال مدريد فرصة مثالية للغاية من أجل قتل المباراة بشكل نهائي، وذلك حينما احتسب الحكم له ركلة جزاء ليتولى تنفيذها القائد الإسباني سيرجيو راموس بنجاح محرزاً الهدف الثاني لمصلحة الفريق الملكي، لتذهب المباراة بعد ذلك مباشرة إلى نهايتها دون أي جديد على وقع فوز في غاية الصعوبة لمصلحة فريق ريال مدريد بثنائية نظيفة.

إقرأ أيضاً: ملخص مباراة الأهلي والترجي الجمعة 2/11/2018 في ذهاب نهائي دوري أبطال أفريقيا