بعد تخطي سبايدر مان غانا , جامايكا الحضري يفك العقدة ويتفوق على العرب
عصام_الحضري_الحارس_الاسطوري

فاز منتخب مصر منذ دقائق على منتخب الرباط –المغرب- بنتيجة هدف مقابل لاشيء بعد ما استبسل لاعبوه في المباراة التاريخية في إطار دور ربع النهائي من بطولة الأمم الأفريقية CAF .استعانت غانا بسبايدر مان واستعان المنتخب المغربي بالعقدة ,ولكن من الواضح ان جامايكا الحضري هو صاحب الكلمة الاولي والاخيرة اليوم وكل يوم .وبعد خسارة منتخب المغرب ومن قبله المنتخب التونسي علي يد منتخب بوركينا فاسو والمنتخب الجزائري علي يد المنتخب التونسي ,لم يبق اذا سوا منتخب عربي واحد وهو منتخب الفراعنة .
يذكر أن المربع الذهبي سيجمع منتخبات مصر وبوركينا فاسو وغانا والكاميرون ,وسيتقابل منتخبي مصر وبوركينا فاسو بينما سيلتقي منتخبي السنغال والكاميرون في مباريات حماسية وقوية.بدأت لقاءات اليوم بمباراة قوية الساعه السادسة بين غانا والكونغو الديمقراطية وفاز المنتخب الغاني المتألق حتي الان في جميع مبارياته حيث فازها جميعا باستثناء مباراته مع الفراعنة ,بينما كان لقاء مصر والمغرب في تمام التاسعة.بدأ اللقاء بترقب من الفريقين وتفوق نسبي للفراعنة ولكن سرعان ما استعاد المنتخب المغربي الكرة واكتسب الثقه ليدخل في اللقاء بقوة ظهرت متجلية في الشوط الثاني حيث صنع العديد من الفرص التي سيندم عليها كثيرا ,ولكن الدفاع المصري والحارس العملاق عصام الحضري قد أدوا مباراة قوية جدا ليؤكدوا ريادتهم للعرب وليؤكد تفوق دفاع مصر على باقي الفرق المشاركة باكملها وبدون مبالغة ,الشوط الثاني الذي شهد خطورة كبيرة للمنتخب المغربي لم يخل من فرص ذهبية ل”المايسترو” السعيد و “المدفع” صلاح حتي نزل محمود كهربا للملعب وعدل مجري اللقاء برجوع فتحي لمركزه المفضل ورجوع السعيد لخط الوسط وكلل كهربا جهد المنتخب المصري بهدف قاتل في الدقيقة 87 من عمر اللقاء.
لا يزال الحارس المخضرم يكسر جميع الارقام والحواجز ليتصدي لجميع الاشاعات حول عمره وعطاءه ويثبت نفسه يوما بعد يوم وانه مازال قادرا علي العطاء ,عصام الحضري لم يدخل في مرماه أي أهداف في بطولة الأمم الأفريقيه الحالية الي الان ,منذ دخوله بديلا للحارس أحمد الشناوي بعد اصابته في اول مباراة بعد تالقه هو الاخر.عاشت مصر اليوم لحظة لم تستشعرها منذ 1986 التاريخ الذي شهد اخر فوز للمنتخب علي المغرب ومن ثم حصل علي البطولة ذاتها ,ومازلنا في انتظار المزيد من العطاء والالقاب والارقام فكلنا ثقه في لاعبينا ,فهل بعد فك عقدة المغرب سنحصل علي البطولة كما فعلناها في 1986 ؟؟