فيسبوك توظف ثلاثة آلاف شخص لمراقبة المحتوى العنيف
مارك زوكربيرج

أعلنت إدارة موقع التواصل الإجتماعي فيسبوك بعد أحداث الشغب التي تزيد بسرعة ملحوظة فى الآونة الأخير من خلال تسجيلات الفيديو العنيفة علي فيس بوك عن توظيفها لأكثر من ثلاثة آلاف شخص من مختلف الجنسيات تكون مهمتهم الأولى مراقبة المحتوى العنيف علي فيس بوك والقيام بحذفه وحذف المحرضين علي العنف فورا وبأسرع مايمكن

هذا وقد تعرضت شبكة التواصل الإجتماعي لانتقادات كثيرة فى الآونة الأخيرة بسبب الفيديوهات العنيفة التي يبثها مستخدمو فيس بوك بر تسجيلات فيديو لحوادث قتل أو اغتصاب وإطلاق نار وتحريض علي الكراهية عبر الحسابات الخاصة بهم على شبكة التواصل الاجتماعي فيس بوك.

وقد كان المدير التنفيذي لشركة فيسبوك “مارك زوكربيرج” صرح بأن شبكة التواصل الاجتماعي سوف تظل فى استثمار الأشخاص والأدوات التي قد تساعد العاملين بفيسبوك من حذف المحتوى العنيف الذي يدعو إلى الكراهية وغيرها من فيس بوك.

الجدير بالذكر أنه قد قام أحد مستخدمي موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك ببث مباشر يصور فيه نفسه وهو يقتل ابنته ذات الـ 11 شهر، وفيديو آخر لرجل مسن بولاية كليفلاند يظهر فى بث مباشر يغتصب فتاة فى سن المراهقة، وصرحت إدارة فيسبوك أنه تسعى لبناء مجتمع آمن وتحتاج الشركة إلى الكثير من الأشخاص لسرعة التعامل مع المحتوى العنيف و القيام بحذفها علي الفور، خاصة بعد الانتقادات الكثيرة التي وجهت لشبكة التواصل الاجتماعي الأسبوع الماضي بعد إذاعة تقرير لشخص يحاول الانتحار علي الهواء مباشرة وقامت سلطات إنفاذ القانون من إنقاذه.