كيف يتعرف قراصنة التكنولوجيا على الرقم السري الخاص بهاتفك؟
هاتف محمول

قد تعتقد بأن هاتفك محصن وآمن تمامًا، ولا يستطيع أي أحد معرفة كود الرقم السري، أو اختراقه من قبل قراصنة التكنولوجيا، ولكن هذا اعتقاد خاطئ وليس حقيقيًا، وعليك أن تنتبه جيدًا، فقد أعلن موقع بريطاني لصحيفة “ديلي ميل” ونقلًا عن شبكة سكاي نيوز، تصريح بعض باحثين وخبراء التكنولوجيا إن أجهزة الاستشعار الموجودة بداخل الهواتف والأجهزة الذكية، تتيح للقراصنة الأجهزة التكنولوجية تخمين الكود السري لهذا الجهاز، وذلك من خلال ثلاث محاولات فقط لا أكثر.

وقد أكد باحثين وخبراء التكنولوجيا، أن قراصنة الأجهزة التكنولوجية تمكنوا بالفعل من اكتشاف الطريقة الخوارزمية الجديدة، القادرة على كشف الكود السري الهاتف الذكي أو أي جهاز إلكتروني ذكي لأي شخص، وذلك من خلال الاستناد على أجهزة الاستشعار الموجودة داخل كل جهاز ذكي.

وقد يتمكن قراصنة الأجهزة التكنولوجية من الوصول إلي البيانات الشخصية، أو جميع الملفات المخزنة على الهاتف الذكي أو أي جهاز الكتروني ذكي، مهمًا كان كوده أو الرقم السري الخاص به، حتى لو كان رقمه السري مكون من أربعة أرقام، بل ويمكن أيضًا فك شفرات بصمة عين، أو بصمة اصبع، أو حتي بصمة صوت، فلا شيء مما سبق قادر على الوقوف أمام قراصنة الأجهزة التكنولوجية.

كما أضافت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية إن هذه التقنية الحديثة استطاعت بالفعل أن تفتح قفل 99.5 في المائة من هواتف الأندرويد وذلك من خلال ثلاث محاولات فقط لا أكثر.

اقرأ ايضًا.. سرقة 10 ملايين دولار من أجهزة الصرف الآلي علي يد قراصنة

وقد أضاف الخبير التكنولوجي “شيفام بهاسين”، الذي قام بهذه الدراسة من جامعة نانيانج للتكنولوجيا في سنغافورة، أنه يتم تثبيت بعض التطبيقات على هواتف الأندرويد، مخصصة في جمع بيانات أجهزة الاستشعار الموجودة داخل الأجهزة الذكية، مؤكدًا أن الطريقة الخوارزمية الجديدة تعمل من خلال هذا التطبيق، ويتم جمع بيانات الأجهزة.

كما قدم خبراء وباحثين التكنولوجيا نصيحة للشركات المصنعة للهواتف والأجهزة الذكية، بتقنين بيانات أجهزة الاستشعار، حتى لا يستطيع أن يستخدمها أي شخص في عمليات الاختراق والقرصنة، وحتى لا يسهل على أى شخص الوصول إلى ملفات الهاتف أو أي جهاز.

كما يندد دائمًا خبراء التكنولوجيا بضرورة استخدام أرقام سرية مكونة من أكثر من أربعة أرقام، حتى يصعب على قراصنة التكنولوجيا استخدام الطريقة الخوارزمية الجديدة واختراقها.