نيويورك تايمز تكشف عن فضيحة جديدة لشركة “فيس بوك”
فيس بوك

المصائب لا تأتي فرادى هذا هو الحال الذي تعيشه شركة “فيس بوك” هذه الأيام بعد مواجهتها لفضيحة أخرى جديدة تتعلق بالخصوصية، وذلك حين  أعترفت بتسليمها معلومات شخصية عن المستخدمين لأكثر من 60 شركة، بحسب ما نشرته صحيفة “ذا صن” البريطانية، الاثنين .

وزادت الحادثة من الأمر سوءا بعد الكشف عن أن “فيس بوك” قامت بتسليم هذه المعلومات بدون  الحصول على إذن مسبق من أصحابها، وأنه لا تزال هناك عدة صفقات قائمة.

وكشفت صحيفة “نيويورك تايمز” فى تحقيق كيف تقيم فيس بوك “شراكات لتبادل البيانات” مع عدد من صانعي الأجهزة الإلكترونية.

وقالت الشركة في اعترافاتها أن هذه الشراكات تتضمن شركة آبل وسامسونج وأمازون وبلاك بيري و مايكروسوفت ومجموعة من الشركات الأخرى، وذلك بمقتضى عدد من الاتفاقيات التى بدأ تنفيذها من وقت، ولا تزال هذه الاتفاقيات قائمة حتى اليوم على الرغم من أن الشركة  خفضت عدد منها، في شهر أبريل الماضي.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز أن “فيس بوك” أعطت هذه الشركات صلاحيات تجعلها على مقدرة من الوصول إلى البيانات الخاصة بالمشتركين بشكل مباشر وبدون موافقة صاحب الحسابات.

يذكر أن  عدة تقارير كانت قد كشفت عن أن الذين يستخدمون تطبيقات فيسبوك، كانوا يقدمون وبدون قصد معلومات عن أصدقائهم للمطورين، ولكن بدون إذن من أولئك الأصدقاء وكل من يرتبطون بعلاقة صداقة معهم على فيسبوك.

وأضافت صحيفة نيويورك تايمز أن أحد الصحفيين، كان يستخدم تطبيق “Hub” في جهاز بلاك  بيري Z10، للدخول لحسابه في فيسبوك وأستطاع من استرجاع معلومات مفصلة عن 556 من أصدقائه، واحتوت هذه المعلومات على وضعهم العائلي والمعتقد الديني والتوجه السياسي والمناسبات التي يتم الترتيب لها، كما تمكن المحرر من استخدام نفس التطبيق للحصول على معلومات عن 294258 لأصدقاء أصدقائه الآخرين بالإضافة الى عدد من المعلومات التى تحدد هوياتهم.

وربما تكون شراكات فيس بوك قد خرقت مرسوما كان قد صدر عام 2011 من منظم الاتصالات الأمريكية “FCC” والذي يشترط موافقة المستخدم على هذا النوع من جمع المعلومات.

إقرأ أيضاً..لجنة برلمانية بريطانية تهدد رئيس شركة فيس بوك .