«تويتر» يستعين بـ«العرب» لتطوير قوانينه (تفاصيل)
تدوينة لأحد شهداء سيناء بالأمس تشعل مواقع التواصل الإجتماعي

طوّر موقع التغريدات القصيرة «تويتر» قوانينه أكثر من مرة ، وذلك بالشراكة مع أعضاء مجلس الأمن والسلامة التابع لـ«تويتر» وخبراء آخرين ، بهدف خدمة كل مستخدمي الموقع. وحاليا ، تسعى إدارة «تويتر» لتجربة جديدة ، تتمثل في طلب مقترحات الجميع على سياسة الموقع ، قبل أن تكون جزءا من قوانين «تويتر».

وفي الأشهر الثلاثة الماضية ، طوّر «تويتر» سياسة جديدة للتعامل مع لغة التجريد من الصفات الإنسانية ، وهي اللغة التي تعامل الآخرين على أنهم أقل إنسانية ، وقد تؤدي إلى تداعيات على أرض الواقع ، بما في ذلك ارتكاب أعمال عنف خطيرة ، وبعض هذا المحتوى يندرج ضمن سياسة السلوكيات الباعثة على الكراهية على «تويتر»، التي تحظر الترويج للعنف أو الهجوم المباشر ، أو تهديد الآخرين على أساس العرق أو السلالة أو الأصل القومي أو الجنس ، أو الانتماء الديني أو العمر أو الإعاقة أو الأمراض الخطيرة.

ترى إدارة «تويتر» ، أن هناك تغريدات يعتبرها العديد من الأشخاص مسيئة حتى حين لا تخرق قوانيننا ، ومعالجة هذه الفجوة بشكل أفضل ، تشكل جزءا من عمل «تويتر» لتحسين مستوى صحة المحادثة العامة.

التغيير الجديد يسعى إلى توسيع سياسة السلوكيات الباعثة على الكراهية ، لتشمل المحتوى الذي يجرد الأشخاص من إنسانيتهم استنادًا إلى عضويتهم في مجموعة مميزة ، حتى عندما لا تتضمن المادة هدفا مباشرا، حيث تشير الأبحاث إلى أن التجريد من الصفات الإنسانية المرتبطة بالأذى على أرض الواقع ، فهو يجعل العنف ضد الآخرين مقبولا أكثر.

«تويتر» يسعى للتعرف على مقترحات الناطقين باللغة العربية ، لضمان مراعاة رؤية النظر العالمية وكيفية تأثير هذه السياسة على المجتمعات والثقافات المختلفة ، علما بأن جميع الردود ستكون مجهولة الاسم.

ودعا الموقع مستخدميه ممن يتحدثون «العربية» ، لتقديم مقترحاتهم عبر مدونة «تويتر الشرق الأوسط وشمال إفريقيا العربية»، والتي ستكون متاحة حتى الساعة الثالثة مساء يوم الثلاثاء 9 أكتوبر بتوقيت مصر ، وبعدها يبدأ فريق «تويتر» تطوير مقترحاته ، لتحسين صحة المحادثة العامة.