أخبار التكنولوجيا

جوجل تطمئن أصحاب هواتف “هواوي”.. القصة الكاملة لحظر الشركة الصينية “قلق وخوف وخسائر متوقعة”

Advertisements
Advertisements

خلال الساعات القليلة الماضة انفجرت أزمة حادة بعد قرار شركة “جوجل”، بوقف التعاملات مع شركة الهواتف “هواوي”، وبعد إثارة الخوف لدى مستخدمي هذه الهواتف، طمأنت شركة “جوجل” الأمريكية، بدورها اليوم الإثنين، مستخدمي هواتف شركة هواوي الصينية بأن خدمات الشركة الأمريكية ستظل مستمرة في هواتفهم الحالية موجهة لهم رسالة بعدم القلق حيال خدماتهم.

طمأنة “جوجل”،جاءت بعد انتشار تقارير عن منع جوجل لهواوي من استخدام بعض تطبيقاتها وخدماتها، عقب قرار الإدارة الأمريكية منع استخدام معدات الاتصالات السلكية واللاسلكية التي تصنعها شركات أجنبية لاعتقادها أن ذلك يؤثر على الأمن القومي ويمكن الصين من التجسس على الإدارة الأمريكية مما يهدد الأمن القومي الأمريكي، حيث قالت الشركة في منشور لمنصة أندرويد المملوكة للشركة عبر تويتر: “نحب طمأنتكم بخصوص عمل خدمات “جوجل” على اجهزتكم الحالية وذلك بالنسبة لتساؤلات مستخدمي هواوي فيما يتعلق بخطواتنا التي تمتثل لإجراءات حكومية”.

Advertisements

وقررت جوجل تعليق المعاملات التي تتضمن نقل معدات وبرامج للشركة الصينية، مثل تحديثات أنظمة أندرويد، حسبما أفاد موقع “مترو”.

يذكر أن الأسبوع الماضي، وجهت شركة “هواوي”، انتقادات حادة للحكومة الأمريكية، بسبب ما وصفتها قيود مشددة على منتجاتها الواردة إلى أسواق الولايات المتحدة.

وأتى بيان للشركة الصينية المتخصصة في صناعة أجهزة وأبراج الاتصالات اللاسلكية، في أعقاب إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، فرض قانون “الطوارئ الاقتصادية الدولية” لتفعيل أمر تنفيذي من شأنه مكافحة التجسس على الاتصالات، حيث قالت إنها على أتم الاستعداد للدخول في مباحثات مع الحكومة الأمريكية، لغرض الوصول إلى إجراءات وآليات تضمن للأخيرة أمن وخصوصية منتجات الاتصالات.

ودخول الولايات المتحدة لسوق خدمات الجيل الخامس متأخرة، سيؤثر على تطور التكنولوجيا والمستهلكين لها من أفراد ومؤسسات، حسبما ذكرت الشركة.

ويمنع الأمر التنفيذي الذي فرضه “ترامب”، الشركات الأمريكية من استخدام معدات الاتصالات السلكية واللاسلكية التي تصنعها الشركات الأجنبية التي تشكل خطرا على الأمن القومي، كما ذكرت صحيفة فاينانشال تايمز، اليوم الاثنين، إن رؤساء وكالة المخابرات الأمريكيين، وأحد أهم الأجهزة الرئيسية للتجسس ومقاومة التجسس في الولايات المتحدة، حذروا خلال الأيام الماضية الشركات الأمريكية  والمجموعات المهمة والمستثمرين من مخاطر وعواقب التعامل مع الشركات الصينة التى تعمل فى مجال الهواتف النقالة.

وقالت قناة “ألحرة”، إن  قانون “الطوارئ الاقتصادية الدولية” يمنح رئيس الولايات المتحدة الحالي دونالد ترامب، سلطة تنظيم التجارة أو فرض عقوبات ضد كيانات تهدد المصالح الأمريكية.

وضع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الجمعة الماضية شركة “هواوي” الصينية على القائمة التجارية السوداء، وهو الأمر الذي يمنع الشركات الأمريكية من التعامل مع شركة الهواتف المحمولة دون موافقة الحكومة، وهو القرار الذي انتقدته الأخيرة، مؤكدة على أنها ستتخذ خطوات لحماية شركاتها.

كما سارت شركة “إنفنيون” الألمانية لصناعة الرقائق  على منوال هذا القرار حث علقت شحنتها إلى “هواوي تكنولوجيز” ولم يصدر تعليق من “إنفنيون” حتى الآن، ولكن قالت مصادرة مطلعة لصحيفة “نيكي”، إن قرار إنفنيون لوقف تسليم الشحنات جاء بعد أن أدرجت إدارة ترامب شركة “هواوي” على القائمة السوداء للتجارة رسميا، لتفرض قيودا فورية لصعوبة تعامل شركة معدات الاتصالات مع الشركات الأمريكية.

ومن المقرر أن تعقد شركة “إنفنيون”  اجتماعات هذا الأسبوع لمناقشة الوضع وإجراء تقييم، ولم يتبين بعد ما تنوي الشركة الألمانية فعله، إذا ما كان ستستأنف العمل مع هواوي بعد استيضاح الجوانب القانونية، وتصل مبيعات إنفنيون السنوية لهواوي إلى 100 مليون دولار، بحسب وكالة أنباء “رويترز”.

وحول تطورات الأمر، قال مصدر مطلع لوكالة بلومبرج، إن هواوي لن تكون قادرة على تقديم تطبيقات جوجل وخدماتها في المستقبل، وذلك بعد تلقيها ضربة أخرى موجعة من عدد من الشركات الأجنبية، من بينها “إنتل” المزود الرئيسي لهواوي برقاقات الخوادم و”كوالكوم” التي تقوم بتزويدها بمعالجات كثيرة، و”زيلينكس” فهي تقوم بتزويد هواوي برقاقات قابلة للبرمجة.

ولن يؤثر وقف التعامل بين شركات التكنولوجيا الأمريكية وشركة هواوي على الأخيرة فقط، فقد يؤدى حظر بيع المنتجات إلى هواوي إلى تعطيل أعمال الشركات الأمريكية في صناعة الرقاقات الأمريكي “ميكرون”، كما أنها تؤدي إلى تأخر إطلاق شبكات اتصالات الجيل الخامس 5G اللاسلكية، وفق تقرير لوكالة بلومبرج.

وبحسب صحيفة “ذا نيكي” اليومية، فإن هواوي تشتري مكونات بقيمة 67 مليار دولار سنويا، نحو 11 مليار دولار منها من مورّدين أمريكيين.

وتعتبر هواوي، واحدة من شركات قلائل حول العالم، التي نجحت في بناء شبكات ترددات الجيل الخامس (5G)، وبدأت ببنائها في عديد من أسواق العالم.

Advertisements
شارك برأيك

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الأعلي