أخبار التكنولوجيا

دراسة حديثة تحذر من الألعاب الإلكترونية.. إليكم تفاصيلها

Advertisements
دراسة حديثة تطلق تحذيراً من الألعاب الإلكترونية عبر الإنترنت.. إليكم التفاصيل
Advertisements

أوضحت دراسة تم إجرائها حديثاً، أن نسبة أكثر من 70% من مستخدمي ألعاب الإنترنت قد يتعرضون إلى ممارسات الانتهاكات وبطريقة ما، بالإضافة إلى أن نسبة 65% من اللاعبين يتعرضون إلى تحرشات تعد خطرة، وكذلك تهديدات بدنية، وتحرشات بشكل دائم.

وقد أوضحت الدراسة الحديثة التي قام بها مركز التكنولوجيا والمجتمع، التابع إلى “منظمة رابطة مناهضة التشهير الأمريكية”، تبعاً للتصريحات التي أدلى بها جوناثان جرينبلات، الرئيس التنفيذي لرابطة مناهضة التشهير، أن نشر الكراهية عن طريق استخدام الإنترنت يسبب ضرر حقيقي.

Advertisements

وأضاف جوناثان جرينبلات،، أنه في كل مرة يكون هناك لاعب يقوم بمشاركة أي لعبة من الألعاب الإلكترونية متعددة اللاعبين عبر الإنترنت يعد هذا تهديد فعلي له، أو قد يتعرض اللاعبين إلى تحرش بصورة متكررة، بسبب اعتبارات تتعلق بالانتماءات أو المعتقدات تبعاُ للتصريحات التي أعلن عنها موقع “الإمارات اليوم”.

كما أوضح جرينيلات أن نسبة 53% من ممارسي الألعاب الإلكترونية عن طريق الإنترنت، يتعرضون للتحرش لأسباب تتعلق بانتمائهم العرقية أو انتمائتهم الدينية، أو قدرتهم أو ميولهم الجنسيه أو بسبب جنسيتهم.

كما أشار إلى أن نسبة 30% من الممارسين لتلك الألعاب الإلكترونية قد يتعرضون إلى التشهير عبر الإنترنت، إذا قاموا بنشر بياناتهم عنهم أو معلومات شخصيته لهم عبر الإنترنت.

أعلنت رابطة مناهضة التشهير عن توصلها لعدد من ممارسي الألعاب الألكترونية قد تعرضوا إلى أيديولوجيات متطرفة، أو تعرضوا إلى دعاية تحض على الكراهية، من خلال ممارستهم لتلك الفئة من الألعاب الإلكترونية.

وقد سبق وعقدت ما يقرب من 230 شركة رائدة بمجال الألعاب الإلكترونية عبر الإنترنت مؤتمر تم إقامته فعاليته خلال الشهر السابق، من أجل مناقشة سبل مواجهة التحرش أثناء ممارسة تلك الألعاب الإلكترونية عبر الإنترنت.

أقرا المزيد اكتشاف كوكب جديد بثلاثة شموس.. يبعد عن كوكب الأرض 22.5 سنة ضوئية

Advertisements
شارك برأيك

أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الأعلي