ما الذي سوف يقدمه ترامب لروسيا

تحاول الولايات المتحدة الأمريكية بإدارتها الجديدة بقيادة الرئيس المنتخب دونالد ترامب تعزيز التعاون الروسي الإيراني ولكن كل هذه المحاولات سوف تبوء بالفشل , ويبحث البيت الأبيض علي طريقة بديلة لتعزيز التعاون الروسي -الإيراني وتبحث الولايات المتحدة  عن تقويض التعاون بين روسيا وإيران , والإدارة الأمريكية الجديدة مستعدة للنظر في الخيارات ولكن ترامب لا يبني علي الأوهام ولا يرون أي تهديدا من الجانب الروسي أو إعادة ما حدث بالحرب الباردة , ويوجد خلاف بين روسيا وإيران بأنه ليس واضح مالذي تطلبه الإدارة الروسية بقيادة بوتين في مقابل إضعاف هذا التحالف الذي من المحتمل أن يكون بين البلدين

الواقع السياسي

تعتبر التصريحات الإيرانية التي تعتبر معادية مع الوعود بمحاربة تنظيم داعش الإرهابي وتصريحات الإدارة الأمريكية ببناء جدار حدودي مع المكسيك  وهذا كان وعد من ضمن الوعود التي وعد بها دونالد ترامب بحملته الانتخابية وقد صرح ترامب أنه يجب ترك أوكرانيا تحدد مصيرها وعدم تدخل الولايات المتحدة الأمريكية في أي صراعات داخل أوروبا تحديد الدول التابعة لحلف شمال الأطلسي , ولكن السبب في إنهاء التعاون الروسي الإيراني سوف يكون أمر صعب ولكن الأمر كله سوف يفرض علي الولايات المتحدة الأمريكية أن تقدم تنازلات كثيرة , وتقليص الكرملين عن توريد أسلحتها إلى إيران فأن هذا سوف يجعل روسيا تطلب من الولايات المتحدة الأمريكية تخفيض العقوبات الأمريكية عليها , ويري بعض الخبراء أن تعاون إيران مع الولايات المتحد الأمريكية  فى شأن منع التعاون العسكري مع إيران  سوف تبوء بالفشل وأهم هذه الأسبان استنفاذ الولايات المتحدة الأمريكية كل حلولها لحل الأزمة  والإدارة الأمريكية السابقة قد اعترفت في وقت سابق بانهيار العقوبات التي فرضتها علي روسيا وعلي سبيل ذلك سوف يرفض الكرملين كل مطالب أمريكا بمقايضة تعاون الكرملين مع طهران  خصيصا أن روسيا لم تثق بالإدارة الأمريكية الجديدة.

التخلي عن أوكرانيا

يذكر بعض المراقبين الدوليين أن الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب سوف يعرض علي روسيا صفقة مربحة للطرفين وبدايتها طرف المساعدات الأمريكية لأوكرانيا  وقد كانت أوكرانيا تعيش في ظل الحماية الأمريكية والخزانة الأمريكية وقد تم توفير الرعاية السياسية لأوكرانيا من الجانب الأمريكي , وأصبح المجتمع الغربي الذي أصابه الإرهاق من الاستياء  وأن كشف الوثائق سوف تبين لكل العالم أن ما حدث بأوكرانيا  من أحداث سياسية ارتبط بتغير النظام  وكل هذا بفعل أجهزة استخباراتية وسوف يشوه النظام القائم الأوكراني ويجعل من أوكرانيا دولة ضعيفة  ورفع الدعم الأمريكي عنها