إنفجار جزئي في أحد المفاعلات النووية بفرنسا

سادت حالة من القلق والفزع في شوارع فرنسا بعد حدوث انفجار جزئى فى مفاعل نووى في منطقة ليبيو الواقعة في “فلامنفيل” بشمال فرنسا ,بينما صرحت السلطات الفرنسية على وصف هذا الإنفجار بأنه حريق محدود , بينما ذكرت وسائل الإعلام الفرنسية ووكالات الأنباء العالمية على حدوث تسمم ل 5 أشخاص من جراء هذا الإنفجار , حيث سادت المخاوف وسط الفرنسيين خوفاً من وقوع تسرب إشعاعى أو نووى جراء هذا الانفجار الجزئي، وفي محاولة لتهدئة المواطنين الفرنسيين والرأي العام الفرنسي , صرح عدد من المسئولين المحليين،  بأن ما وقع هو حريق بسبب عطل فنى ولم ينتج عنه أى خسائر بخلاف ال5 مصابين حيث تم نقلهم لتلقى العلاج، وذكرت صحف فرنسية تصريحا عن مسئولين فرنسيين بأن ال5 أفراد الذين أصيبوا بتسمم بدرجة خفيفة جراء الحادث، تم نقلهم للمستشفى لتلقى العلاج.

مسئول فرنسي يرفض وصف الحادث بالإنفجار:  

وبالرغم من تأكيد وسائل إعلام فرنسية وقوع الانفجار، إلا أن المسئولين لم يوافقوا على هذا المسمى ,حيث خرج “جاك لو بوتى” عمدة منطقة ليبيو ,والتى شهدت هذا الحادث داخل إحدى المفاعلات النووى، ليصرح  برفضه إطلاق لفظ “انفجار” على هذا الحادث لانه يثير حالة من القلق والرعب فى نفوس السكان، لأن وقوع انفجار هو كارثة بالفعل إن وقع، ولكن الحادث هو مجرد اشتعال نيران فى إحدى غرف المولدات والماكينات، وأكد جاك أن الأوضاع قد هدأت وأنه ستتجه إلى مركز المفاعل، للقاء المدير والوقوف على آخر تطورات هناك, من جانبه, أصدر “أوليفييه مارميون” ,نائب المحافظ فى منطقة فلامنفيل, بيان له ,قائلاً بأن سبب الحادث هو عطل فنى فى أحد غرف المولدات والماكينات الخاصة بالمفاعل , وأنه مثل أي حريق صغير ينشب فى مبنى سكنى حيث أنه لم يؤثر على المولدات وأدائها، ولم يتسبب في حدوث مخاطر نووية , وأعلن المسئول الفرنسى فى كلمته لطمأنة المواطنين،مشيراً إلى أن رجال الإطفاء قاموا بمرحلة التبريد وتأمين المكان، وتم إيقاف المفاعل  الذى وقع فيه الحريق، جدير بالذكر أن السلطات الأمنية الفرنسية تلقت فى تمام العاشرة صباح اليوم بلاغا يفيد بوقوع الانفجار وتصاعد للدخان داخل مبنى المفاعل, وأكد رجال الحماية المدنية أن احتمالات حدوث تسرب  نووى جراء الحادث ضعيفة جداً.