نتنياهو يلتقي ترامب غداً بالبيت الأبيض لمناقشة عدد من القضايا في المنطقة

يقوم غدا الأربعاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بزيارة إلى الولايات المتحدة الامريكية لمقابلة الرئيس الجديد دونالد ترامب في اول لقاء بينهما منذ تولى ترامب للسلطة في 20 يناير الماضي , حيث ركزت وسائل الإعلام الإسرائيلية على مدار الأيام الماضية  على الزيارة المرتقبة ,وتشير التوقعات إلى أن اللقاء سيدور حول القضية الفلسطينية والملف النووى الإيرانى والتهديد الإيراني لتل أبيب، والأوضاع فى سوريا، وأيضا سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين تل أبيب وواشنطن , وسيكون نتنياهو خامس رئيس يلتقيه ترامب منذ دخوله للبيت الأبيض .

“اليمين الإسرائيلي” يطالب نتنياهو بعدم تناول القضية الفلسطينية مع ترامب .

جدير بالذكر أن اليمين الإسرائيلى المتشدد قد طالب نتانياهو بعدم تناول القضية الفلسطينية وعدم التحدث عن مسألة إقامة الدولة الفلسطينة خلال لقائه مع ترامب، حيث طالب الوزيران” نفتالى بينيت” و”اييليت شاكيد” عن حزب البيت اليهودي المتشدد، رئيس الوزراء الإسرائيلى بالتراجع عن خطابه الذى أعلنه بشأن إقامة دولة فلسطينية ,وهو ما رفضه نتنياهو خلال المجلس الوزارى  للشئون السياسية والأمنية والتى عقدت بداية الأسبوع الحالي ,حيث أوضح نتنياهو أنه يجب تجنب المواجهة مع الرئيس ترامب والتصرف بحذر وحكمة , وهو ما أوضحه نتانياهو خلال الجلسة، من تلقيه مكالمة هاتفية من الرئيس الأمريكي أبلغه فيها أنه مصمم على الوصل إلى تسوية  بين إسرائيل وفلسطين  ,بينما رأى الوزراء عن حزب الليكود ضرورة التوصل إلى تفاهمات مع الإدارة الأمريكية بشان أعمال الإنشاء فى مستوطنات الضفة الغربية.

نتنياهو: “اللقاء مهم لأمن إسرائيل”.

من جانبه,أكد نتانياهو، خلال اجتماعه يوم الأحد  مع وزراء حكومته ،على أن لقائه مع ترامب، سيكون مهم جدا لأمن إسرائيل، ولمكانتها التى تزداد قوة عالميا ولمصلحتها الوطنية ، مؤكدا على أنه يعمل للاعتناء بأمن إسرائيل وتقوية العلاقة المتينه مع الولايات المتحدة ,موضحاً أنه قاد العلاقات بين إسرائيل والولايات المتحدة بشكل منظم ومدروس لأن هذا الأمر يتطلب تبنى سياسة تتسم بالمسئولة والتروى ,وأصدر ديوان نتانياهو, بياناً, أكد فيه أن رئيس الوزراء الإسرائيلي، سيناقش مع ترامب مجموعة من القضايا الهامة لأمن ورفاهية البلدين، وأن الهدف من الزيارة هو خلق رؤية مشتركة بين البلدين في قضايا السلام والأمن فى المنطقة بحيث لا تكون هناك فجوات بين الإدارتين , وأضاف البيان ,ان اللقاء سيركز على الملف الإيرانى والعملية السياسية مع الفلسطينيين ,وموضوع نقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة وقانون البناء فى المستوطنات.