ترامب يتبنى خطة جديدة لترحيل 11 مليون مهاجر غير شرعي
ترامب والمهاجرين

نشر عدد من الصحف الأمريكية تفاصيل حول الخطة الجديدة التى تعدها إدارة الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، بخصوص المهاجرين، بعد أن أوقف القضاء الامريكي قراره الأول الذى كان يقضى بإيقاف العمل مؤقتاً ببرنامج قبول المهاجرين وحظر دخول مسافرين من سبع دول مسلمة إلى الولايات المتحدة , حيث نشرت صحيفة نيويورك تايمز،أمس الأربعاء الخطة الجديدة والتي  تتضمن ترحيل المهاجرين غير الشرعيين حتى الذين لم يرتكبوا جرائم خطيرة، بالإضافة لنزع حماية الخصوصية من المقيمين بشكل غير شرعى فى الولايات المتحدة وإقامة مرافق احتجاز جديدة ورفض أي طلبات لجوء جديدة وأيضاُ تسريع عمليات الترحيل , وجاءت التفاصيل فى مذكرتين لوزارة الأمن الداخلى , حيث أشارت الصحيفة إلى أن الترحيل قد يشمل جميع المهاجرين غير الشرعيين، والذى يصل عددهم إلى 11 مليون ,وفى المذكرتين، حيث أصدر وزير الأمن الداخلى “جون كيلى” أمرا لعناصر الجمارك والهجرة بترحيل كافة المهاجرين السريين الذين يقبضون عليهم أثناء قيامهم بواجباتهم، فى أسرع وقت ممكن.

الأولوية لطرد المهاجرين الذين ارتكبوا جرائم.

وبحسب الخطة فقد حددت الإدارة الأمريكية 7 مستويات تمثل الأولوية لطرد المهاجرين السريين تبدأ بالذين ارتكبوا جنحاً أو جرائم، وللموظفين حرية تقييم الخطر الذى يمثله شخص دون أوراق ثبوتية على السلامة العامة أو الأمن القومى، وتبقي المذكرتين على الحماية التى منحها الرئيس السابق “باراك أوباما” في 2012 للأشخاص الذين أتوا أطفالا إلى الولايات المتحدة دون أوراق ثبوتية وجاء في المذكرتين أيضاً أن الوزارة لن تعفى أى فئة من الأجانب يمكن إبعادهم باستثناء بعض الحالات النادرة , وأن كل الذين انتهكوا قوانين الهجرة يمكن ملاحقتهم وقد يصل الأمر إلى الطرد , وفي مؤتمر عبر الهاتف مع الصحفيين قال مسئولون بوزارة الأمن الداخلى ,إنه فى حالة ترحيل أى مهاجر يقيم فى البلاد بصورة غير مشروعة فإن الوزارة ستضع في الإعتبار من هم مصدر تهديد على بداية القائمة , ويشمل من دخلوا للبلاد فى الآونة الأخيرة والمدانين فى جرائم ومن وجهت إليهم اتهامات لكن لم تصدر بحقهم أحكام , وأشار المسئولون  إلى أنه لن يتسنى تنفيذ العديد من التعليمات الجديدة فورا لأنها تقتضي موافقة الكونجرس أو التفاوض مع دول أخرى , وبحسب نسخة أولية من المذكرتين تشيرإلى توجيهات الإرشادية بتعيين عشرة آلاف موظف جديد في إدارة الهجرة والجمارك وخمسة آلاف بإدارة الجمارك وحماية الحدود.