الملك سلمان: السعودية تقف بكل إمكاناتها وراء القضايا الإسلامية
الملك سلمان

أكد خادم الحرمين الشريفين الملك “سلمان بن عبدالعزيز” أن السعودية تقف وراء القضايا الإسلامية بكل إمكاناتها مشدداً على أنها مستعدة دائماً للتعاون والمساعدة مع ماليزيا في أي جهد أو تحرك يخدم قضايا المسلمين ,جاء ذلك خلال كلمة ألقاها في عشاء أقامه ملك ماليزيا السلطان محمد الخامس لمناسبة زيارة خادم الحرمين كوالالمبور أمس.

الملك سلمان :يعرب عن سعادته بالمستوى العالي للعلاقات بين البلدين .

حيث أعرب الملك سلمان ، عن سعادته بالمستوى العالي للعلاقات والتعاون بين البلدين في جميع المجالات, وأعرب عن  تطلعه إلى الارتقاء بها وتعزيزها بما يخدم المصالح المشتركة بين البلدين ,كما وقع خادم الحرمين الشريفين في سجل الزيارات وقال بأنه يطيب لنا بمناسبة زيارتنا لمملكة ماليزيا أن نشكر جلالة ملك مملكة ماليزيا السلطان “محمد الخامس” على حسن الاستقبال ونأمل أن تُساهم الزيارة في تعميق العلاقات بين البلدين والشعبين الشقيقين بما يخدم تطلعاتنا ومصالحنا المشتركة ,وبعد ذلك توجه خادم الحرمين الشريفين وملك ماليزيا إلى الصالون الرئيسي في القصر الملكي، وتسلم وسام الدولة الأول “وسام التاج” الذي يعد أعلى الأوسمة في ماليزيا، وتم عزف السلامان الملكي السعودي والوطني الماليزي ,حيث وصل الملك سلمان إلى كوالالمبور صباح أمس في زيارة رسمية تستغرق أياماً عدة , وكان في استقباله في مطار كوالالمبور الدولي رئيس الوزراء الماليزي “محمد نجيب عبدالرزاق” ووزير الدفاع “هشام الدين حسين” وعدد من المسؤولين الماليزيين ,وكان في استقباله السلطان محمد الخامس ملك ماليزيا، لدى وصول خادم الحرمين الشريفين ساحة الاستقبالات الرسمية بالبرلمان، ثم عزف السلامان الملكي السعودي والوطني الماليزي، وأطلقت المدفعية 21 طلقة ترحيباً بمقدم خادم الحرمين الشريفين.

ملك ماليزيا يشير إلى عمق العلاقات بين البلدين الشقيقين.

من جانبه ,ألقى ملك ماليزيا كلمة رحب فيها بخادم الحرمين الشريفين في ماليزيا، مشيراً إلى عمق العلاقات بين البلدين الشقيقين , كما تطرق إلى ما ستنتجه زيارة خادم الحرمين الشريفين إلى ماليزيا من تعاون واتفاقات بين البلدين، معتبراً هذه الزيارة تاريخية وستساهم في تعزيز العلاقات وتطويرها إلى أفضل المستويات , كما نوه ملك ماليزيا بما تقدمه المملكة من خدمات ومساعدة للحجاج والمعتمرين والزواربشكل دائم ومنهم الماليزيون، لتأدية مناسكهم بكل يسر وسهولة وراحة .