بعد فضيحة اللحوم البرازيلية دول أخرى تعلق الاستيراد
مركز لتجهيز لحوم الدجاج بالبرازيل

بعد فضيحة اللحوم البرازيلية وظهور ضحايا جديدة انضمت هونج كونج واليابان والمكسيك إلى قائمة الدول التي قررت تعليق استيراد اللحوم من البرازيل، التي تعد أكبر مصدرة للحوم الخاصة بـ الأبقار والدواجن في العالم وتواجه الآن كارثة ضخمة وفضيحة كبيرة للحوم الفاسدة، وقد انفجرت الفضيحة بعد اكتشاف الشرطة البرازيلية عدد من مصدري اللحوم قامو برشوة مفتشين بدائرة الرقابة الصحية من أجل التصديق علي ترخيص تصدير كمية كبيرة من اللحوم الفاسدة وتقريرهم بأنها صالحة للاستهلاك الآدمي.

هذا وتصدر البرازيل لحومها إلي أكثر من 150 دولة بالعالم وتبلغ الصادرات الخاصة باللحوم البرازيلية من لحوم الأبقار بلحوم الدجاج أكثر من 10 مليار دولار سنويا، وقد صرح وزير الزراعة البرازيلي في مؤتمر صحفي أنه يتوقع أن تفقد أكثر من 36 دولة ثقتها في بلدنا كبلد مصدر للحوم بسبب هذه القضية.

واعترف وزير الزراعة البرازيلي علي أن بلاده أمام فضيحة وكارثة ضخمة عند إغلاق الباب أمام اللحوم البرازيلية، في حين أنه أكبر اقتصاد في أمريكا اللاتينية تاريخيا، وقد جاءت الضربة القاضية من الصين فالصين ثان دولة تشتري اللحوم البرازيلية في العالم ولكنها قررت إيقاف الاستيراد بعد فضيحة اللحوم الغير صالحة للاستهلاك الآدمي ، وقد صدرت البرازيل العام الماضي من اللحوم الخاصة بالدواجن ما تزيد قيمته عن 860 مليون دولار إلي الصين و700 مليون دولار من لحوم الأبقار، وصرحت وزارة الزراعة البرازيلية أن الصين لن تفرغ الشحنات المستوردة من البرازيل لحين الحصول علي معلومات سوف يعقده وزير الزراعة البرازيلي مع السلطان في الصين لكي يتم توضيح الأمور، ويذكر أن هونج كونج علقت الواردات الخاصة بها من اللحوم البرازيلية.

وصرح مكتب التحليلات الاقتصادية بالبرازيل أن الفضيحة تورطت بها شركتين فقط لتصدير اللحوم والشركات متعددة الجنسيات في قطاع الصناعات الغذائية ويمكن أن تضر بالاقتصاد البرازيلي وسوف تواجه البرازيل خسائر سوف تزيد علي 3.9 مليار دولار، ما يعادل 0.2 من الناتج الداخلي البرازيلي، هذا وقد تم إغلاق أكبر ثلاث مستودعات تبريد خاصة بهذه الشركات وإقالة ما يزيد عن 33 موظف من كبار الموظفين.

وقد انتهزت أكبر نقابة أوروبية للمزارعين الفرصة لدعوة المزارعين في التزام الحذر في المفاوضات  مع الاتحاد الأوروبي ودول أمريكا الجنوبية التي تضم الأرجنتين والبرازيل وأوروجواي وباراجواي للعمل علي اتفاق تبادل حر بين البلاد.