ترامب يصرح بأسباب قصف سوريا الآن
ترامب والاسد

خرجت العديد من التصريحات الأمريكية على لسان الرئيس الأمريكي، “دونالد ترامب”، فور إنتهاء القوات الحربية الأمريكية التي أرسلت عبر مياه البحر المتوسط لقصف مطار الشعيرات بسوريا، في رد مباشر من الولايات المتحدة الأمريكية على ما يحدث في سوريا وخاصة الهجمة الكيميائية الأخيرة التى استهدفت من خلالها نظام الأسد المدنيين السوريين وراح ضحيتها الكثيرين من السوريين، والتي قد حللها الخبراء بأن الأسد قد استخدم فيها هذه الأسلحة خصيصًا للتخلص من أكبر عدد من السوريين.

على هذا قامت الولايات المتحدة بإبلاغ العديد من حلفائها والذي لم يكن من ضمنهم روسيا بشن ضربة جوية قوية ضد النظام السوري الحالي، حيث جاء في تصريحات “دونالد ترامب”، الرئيس الأمريكي الحالي، أن واشنطن قد قامت قبل تنفيذ هذه الهجمة على مطار الشعيرات بسوريا بإبلاغ العديد من الدول الموالية لها والتي طبقًا للتصريحات لم يكن من بينهم روسيا، كما نشرت صحيفة “سكاى نيوز”، أن ترامب قد أكد على أنه أقدم على هذه الخطوة بعد فشله في تغيير سلوك بشار الأسد ضد شعبه، وأنه قد أمر بتنفيذ هذه الضربة فى الوقت الحالي على مطار الشعيرات خصيصًا لأنه يتوقع وجود مواد كيماوية حتى الآن بداخله وربما يقوم باستخدامها من جديد ضد شعبه، حيث قد سبق وأن قام الأسد باستخدام غاز الأعصاب في هجماته الأخيرة من أجل أن يضمن قتل أكبر عدد من السوريين.

دع ترامب خلال كلمته التى ألقاها بعد نجاح هجمته على سوريا، الدول المتحضرة للوقوف بجواره ليتمكن من إنهاء المذبحة والمهازل التي تحدث في سوريا بيد رئيسها الحالي لوقف إراقة الدماء السورية، كما أكد ترامب في بيانه على أن هذه الغارات الأمريكية التي شهدتها سوريا فجر اليوم سوف تصب في مصلحة الأمن القومي الأمريكي بجميع الأحوال، نقلت وكالة الأنباء رويترز نقلا عن قناة إن بي سي نيوز، تأكيدات ترامب على ان السلام والوئام سوف يعموا بلاد العالم أجمع بسبب وقوف الولايات المتحدة الأمريكية في صفوف العدل ورفض الظلم، ويكفي الاسد الضحايا الذي يعد هو المسؤل الأول عنهم وعن قتلهم في بلاده، ليقرر في النهاية إعطاء الأمر بقصف مقل قوته الأساسية في مطار الشعيرات الذي يحتوي على الكثير من الطائرات والأسلحة بمختلف الأنواع وتم حمايته بأكثر من طريقي ليتمكن من سفك المزيد من الدماء السورية، حيث قام ترامب بتدمير معقل الأسد عن طريق استخدام صاروخ “توماهوك”.